آخر رؤوساء الاتحاد السوفيتي يدعو بوتين وبايدن للتفاوض

دعا آخر رؤساء الاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشيف السبت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جو بايدن إلى الاجتماع للمضي قدما في ملف نزع السلاح، فيما العلاقات بين موسكو وواشنطن في أدنى مستوياتها.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية انترفاكس عن غورباتشيف «أعتقد أنه من الضروري أن يجتمع الرئيسان. بينت التجربة أنه من الضروري الاجتماع والتفاوض».

وتابع «من الواضح أن الأساس هو تجنب الحرب النووية. وبما أنه يجب تفادي هذه المشكلة، فمن المستحيل حلها من طرف واحد، لذا من الضروري الالتقاء»، معتبرًا أنه «إذا سادت الرغبة في نزع السلاح و تعزيز الأمن، فيمكن أنجاز الكثير».

وكان غورباتشيف الذي يبلغ من العمر 89 عاماً، قد دعا بالفعل في يناير إلى «تطبيع العلاقات» بين الولايات المتحدة وروسيا، معربا عن «قلقه البالغ».

وتواجه العلاقات بين موسكو وواشنطن سلسلة أزمات، من أوكرانيا إلى سورية مرورا باتهامات في التدخل بالانتخابات والتجسس والهجمات الإلكترونية مؤخرًا.

لكن القوتين خطتا، في ينايرالماضي، خطوة باتجاه تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية (نيو ستارت) بين واشنطن وموسكو الموقعة في 2010 وكانت مهددة مع انتهاء مدتها.

واحيا تمديد المعاهدة الآمال في تحسين الحوار بين واشنطن وموسكو بعد وصول جو بايدن إلى السلطة، على الرغم من أن كلا من القوتين نبهت إلى أنها ستكون حازمة فيما يتعلق بمصالحها الوطنية.

وكان غورباتشوف قد حذر في عام 2019، كلا من الولايات المتحدة وروسيا من اندلاع حرب حامية الوطيس يمكن أن تؤذي البشرية كلها.

وقال غورباتشوف، في مقابلة مع شبكة «سي أن أن» إنه «لا يجب أن تكون هناك حرب باردة جديدة والتي يمكن أن تصبح حربا حامية الوطيس وقد تعني الدمار للبشرية كلها، وهذا ما لا يجب السماح به».

طباعة