تهديدات بتفجير مبنى الكونغرس خلال خطاب بايدن المرتقب

كشفت شرطة الكونغرس عن مخطط لتفجير مبنى «الكابيتول» خلال خطاب الرئيس الأميركي جو بايدن المرتقب.

وقالت القائمة بأعمال شرطة «الكابيتول»، يوغاناندا بيتمان، إن هناك معلومات استخباراتية تحذر من أن متطرفين يخططون لتفجير مبنى الكابيتول خلال أول خطاب رسمي لبايدن أمام الكونغرس.

وأضافت بيتمان، بحسب ما نقلت قناة «إن بي سي نيوز» الأميركية، «أننا نعلم أن جماعات مسلحة شاركت في اقتحام الكابيتول في 6 يناير عبرت عن رغبتها بتفجير مبنى الكابيتول وقتل أكبر عدد ممكن من أعضائه».

وأشارت القائمة بأعمال شرطة «الكابيتول» إلى أنه «بناء على هذه المعلومات، نعتقد أنه من الحكمة أن تحافظ شرطة الكابيتول على وضعها الأمني ​​المعزز إلى أن نعالج هذه الثغرات».

وتابعت بيتمان: «هيئات إنفاذ القانون ما تزال قلقة تحسبا لتهديدات محتملة من قبل هذه الميليشيات التي هاجمت مقر الكابيتول الشهر الماضي والتي أرادت من هذا الهجوم توجيه رسالة رمزية للأمة وللمسؤولين عن العملية التشريعية»، موضحة أن «الإجراءات الأمنية لن تكون دائمة وإنما بالقدر الذي تقتضيه الظروف الراهنة».

وسيلقي بايدن خطاباً في جلسة مشتركة للكونغرس، على غرار خطاب حالة الاتحاد، في وقت ما بعد تمرير الكونغرس لحزمة الإغاثة الخاصة بجائحة كورونا.

يشار إلى أنه في السادس من يناير الماضي، اقتحم المئات من أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب مبنى الكابيتول وذلك لمنع انعقاد جلسة التصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية، والتي فاز بها منافسه الديمقراطي جو بايدن، وأسفر الحادث عن قتل خمسة بينهم شرطي.

 

طباعة