وزير الخارجية الأميركي يبدأ أولى «رحلاته» بمحادثات افتراضية مع نظيريه في كندا والمكسيك

يجري وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أول «رحلة» خارجية له الجمعة لكنّ من خلال عقد محادثات افتراضية مع نظيريه في المكسيك وكندا، سعيا للتوصل لأرضية مشتركة بشأن الهجرة وغيرها من القضايا التي ألقت بثقلها على علاقات الجيران الثلاثة.

في إشارة إلى مسعى الرئيس الأميركي جو بايدن لتقليل السفر لوقف جائحة «كوفيد-19»، سيبقى بلينكن في واشنطن ويتحدث عبر الفيديو مع نظيريه في أوتاوا ومكسيكو سيتي.

يتبع بلينكن الذي يخطط أيضًا لزيارة الحدود الأميركية المكسيكية قريبًا، خطى بايدن، الذي عقد الثلاثاء أول «قمته» في شكل اجتماع افتراضي مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في بيان الخميس إنّ «السفر الافتراضي للوزير بلينكن يعطي الأولوية لصحة وسلامة جميع المعنيين، بينما يوضح أهمية شراكاتنا مع جيراننا وبعض أقرب شركائنا».

طباعة