بسبب "ملابسه غير اللائقة".. توبيخ ومنع نائب بريطاني من حضور اجتماع بالفيديو

النائب جوناثان جولز. أرشيفية

وبخت نائبة رئيس مجلس العموم، إليانور لينغ، النائب عن دائرة ستوك اون ترينت، جوناثان جولز، وحظرته مؤقتًا من مخاطبة مجلس العموم، أول من أمس، خلال اجتماع بالفيديو، لأنه كان يرتدى سترة عادية ولم يلتزم بلائحة الملابس التي تنص على ارتداء بدلة وربطة عنق، ورفضت عدم التجاوب معه الى أن يظهر امام الكاميرا "بملابس لائقة".

وكان هذا النائب قد حاول الدخول في نقاش حول دعم الأفراد والشركات المتضررة من جائحة الفيروس التاجي من منزله مرتديا تلك السترة.

واردفت لينغ مخاطبة النواب: "ينبغي أن يرتدي الرجل المحترم كما لو كان موجوداً هنا في الغرفة". وأضافت في إعادة ترتيب الإجراءات على عجل: "لذلك لن نناقش موضوع ستوك أون ترينت، سنحاول العودة إلى السيد جولز في الوقت المناسب، لكننا سنعطي الفرصة لنائب تشيسترفيلد، توبي بيركنز ".

ويطلب البرلمان من أعضائه الذكور الالتزام بلائحة الازياء عند التحدث في مجلس العموم، وهو مطلب كافحت السلطات البرلمانية عبثًا لكي تجعل البرلمانيون يلتزمون به خلال اضطرارهم للاجتماع من منازلهم أو مكاتبهم عبر مكالمات الفيديو خلال جائحة كورونا.

وعاد جولز لاحقًا إلى الظهور مرتديًا سترة وقميصًا وربطة عنق، وسمحت له لينغ بالتحدث، وافتتح ملاحظاته: "شكرًا لك، سيدتي نائبة الرئيس، ارتديت الآن السترة المناسبة، أقدم اعتذاري."

وحذرت لينغ أعضاء البرلمان من أنها لن تتسامح مع مثل هذه التجاوزات، وقالت: "لئلا يتم الخلط بين شخص وآخر، عندما يشارك الناس فعليًا في الاجتماعات في هذه القاعة بمجلس العموم، فمن الضروري أن يلتزم الجميع خلال المشاركة في هذه المناقشات بارتداء الملابس التي المفترض ان يرتدونها عند قدومهم لمجلس العموم".

تجد الإشارة إلى أن جولز دخل البرلمان بعد الفوز الساحق لرئيس الوزراء بوريس جونسون في 2019، لكنه ليس أول من تعرض للتوبيخ بسبب قواعد الزي في البرلمان. فقد اتهم رئيس مجلس النواب، ليندساي هويل، وزير الخارجية السابق ورئيس اللجنة الصحية جيريمي هانت، بعدم الاحترام عندما ظهر فقط بقميص مفتوح العنق عبر رابط فيديو في ديسمبر.

وبعد أن طرح هانت سؤالًا على وزير الصحة مات هانكوك، تدخل هويل موجهاً كلامه لهانت قائلاً: "اريد فقط ان اذكًر الأعضاء غير الموجودين في الغرفة بأنه يجب أن يرتدوا نفس الزي على الرغم من أن الاجتماع افتراضي" وأضاف "من العدل أن نتعامل مع بعضنا البعض بنفس الاحترام".

طباعة