إيران تبدأ تقليص عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية

أكد وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، أن إيران بدأت أمس تقليص عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بعد انقضاء مهلة حددها البرلمان لرفع العقوبات التي فرضتها واشنطن، بعد انسحابها من الاتفاق النووي.

وطلب مجلس الشورى، من حكومة الرئيس حسن روحاني، تقليص عمل المفتشين، في حال انقضت مهلة 21 فبراير دون رفع العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة، اعتباراً من 2018، بعد قرار رئيسها السابق، دونالد ترامب، الانسحاب الأحادي من الاتفاق المبرم بين إيران والقوى الست الكبرى.

وقال ظريف: «لقد أبلغنا، رسمياً، الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 15 فبراير، بأن قانون المجلس سيدخل حيز التنفيذ، اعتباراً من 23 فبراير».

وأضاف: «لذلك، دخل هذا القرار حيز التنفيذ، صباح أمس».

وقلّصت إيران عمل المفتشين، من خلال تعليق الالتزام الطوعي بالبروتوكول الإضافي الملحق بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، لكنها أبقت التزامها باتفاق الضمانات المرتبط بالمعاهدة. ويعني ذلك أن إيران لن تسمح للمفتشين بالوصول إلى منشآت غير نووية، لاسيما العسكرية.

طباعة