أصغرهم طفل 6 أشهر.. أسرة كاملة راحت ضحية مركب الموت بالإسكندرية

باشرت النيابة العامة في مصر، التحقيقات في واقعة غرق مركب بحيرة وادي مريوط بمنطقة الهوارية بالإسكندرية، حيث تم بانتشال جثامين تسعة متوفين من مستقلي المركب بينهم أسرة كاملة من ستة أفراد أصغرهم طفل عمره ستة أشهر.

وكشفت تحقيقات النيابة عن بلوغ عدد مستقلي المركب عشرين راكبًا بين أطفال ورجال ونساء، وانتشال جثامين تسعة متوفين، ونجاة ستة، وهناك خمسة مفقودين آخرين.

على الرغم من حالة الحزن التي سيطرت على الجميع، بعد غرق مركب الموت ببحيرة مريوط، لكن الحزن تضاعف على أسرة حمودة جابر التي فُقدت بالكامل خلال الرحلة المشؤومة.

وقال خميس مفتاح هليل، أحد أقارب الضحايا، لـ«المصري اليوم» إن رب الأسرة حمودة جابر، ركب القارب هو وزوجته وأبناؤه الأربعة، وأصغرهم عمره ستة أشهر فقط، لكنهم غرقوا جميعًا في رحلة العودة.

وتداول نشطاء عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» صورًا للأطفال ضحايا كارثة غرق المركب أثناء عودتهم مساء أمس الأثنين من رحلة ترفيهية «زردة» بإحدى الجزر ببحيرة مريوط غرب الإسكندرية.

طباعة