مباحثات «مثمرة» في طهران لمدير الوكالة الذرية تسبق تقليص عمل المفتشين

ظريف (يسار) خلال الاجتماع مع غروسي في طهران. إي.بي.إيه

أعلنت إيران أنها أجرت مباحثات «مثمرة»، أمس، مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافايل غروسي، الذي يزورها قبل يومين من بدء تطبيق قانون يقلّص عمل المفتشين الدوليين، بحال عدم رفع العقوبات الأميركية.

وستكون الخطوة الإيرانية التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ غداً، الأحدث ضمن سلسلة إجراءات قامت بها طهران اعتباراً من عام 2019، بالتراجع عن العديد من التزاماتها بموجب الاتفاق حول برنامجها النووي، بعد انسحاب واشنطن منه عام 2018.

وغداة وصوله إلى طهران، التقى رافايل غروسي، أمس، رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي، وبعده وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وقال سفير طهران لدى الوكالة، التي تتخذ من فيينا مقراً لها، كاظم غريب أبادي: «إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية أجرتا مباحثات مثمرة مبنية على الاحترام المتبادل، وسيتم نشر نتيجتها»، وذلك عبر «تويتر»، بعد حضوره اجتماع صالحي-غروسي.

ولم يذكر تفاصيل إضافية، علماً بأن غروسي سيعقد مؤتمراً صحافياً لدى عودته إلى فيينا.

وسبق لإيران تأكيد أن تنفيذ قرار مجلس الشورى لن يؤدي إلى وقف عمل المفتشين بالكامل أو طردهم، وهو موقف أعاد ظريف تأكيده أمس، محذراً في الوقت نفسه من أن طهران ستواصل خفض التزاماتها ما لم يعد الأطراف الآخرون إلى التزاماتهم، خصوصاً رفع العقوبات.

وقال في حوار مع قناة «برس تي في» الإيرانية الناطقة بالإنجليزية، إن طهران ستبلغ غروسي «عن احترام قواعد وقوانين بلادنا التي تعني تنفيذ قرار البرلمان. وفي الوقت نفسه، عدم الوصول إلى طريق مسدود لكي يتمكن من تنفيذ الالتزامات لإظهار أن برنامج إيران النووي يبقى سلمياً».

طباعة