الرئيس التنزاني أقرّ أخيراً بإصابات وطالب مواطنيه بارتداء الكمامات

الصحة العالمية تدعو تنزانيا إلى اتخاذ «تدابير صارمة» لمواجهة «كوفيد-19»

غيبريسوس: عدد من التنزانيين المسافرين إلى البلدان المجاورة وخارجها ثبتت إصابتهم بـ «كورونا». أرشيفية

طالب مدير منظمة الصحة العالمية أمس، تنزانيا باتخاذ «إجراءات صارمة» لمواجهة «كوفيد-19» في البلاد، حيث يقلل رئيس تنزانيا جون ماغوفولي من أهمية الفيروس منذ فترة طويلة.

وأصر الرئيس التنزاني على أن بلاده تفادت فيروس كورونا، بسبب الصلوات، ورفض اتخاذ إجراءات صارمة للحد من انتشاره.

لكن موجة وفيات أخيرة تم إرجاعها إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي ضربت سكاناً ومسؤولين حكوميين.

ويبدو أن ماغوفولي اعترف الجمعة بأن الفيروس الفتاك ينتشر في بلاده بعد شهور من إنكاره الأمر.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إنّ عدداً من التنزانيين المسافرين إلى البلدان المجاورة وخارجها ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.

وأوضح في بيان «هذا يؤكد حاجة تنزانيا إلى اتخاذ إجراءات صارمة لحماية شعبها، وحماية السكان في هذه البلدان وخارجها».

وقال تيدروس، إنه حضّ تنزانيا في أواخر يناير على اتخاذ إجراءات ضد الوباء والاستعداد للتلقيح.

وتابع «منذ ذلك الحين تحدثت مع العديد من السلطات في تنزانيا، لكن منظمة الصحة العالمية لم تتلق بعد أي معلومات بشأن الإجراءات التي تتخذها تنزانيا للاستجابة للوباء».

وأضاف «لايزال هذا الوضع مقلقاً للغاية. أجدد دعوتي لتنزانيا لبدء الإبلاغ عن حالات كوفيد-19 ومشاركة البيانات». وتابع «كما أدعو تنزانيا إلى تنفيذ إجراءات الصحة العامة التي نعلم أنها تعمل على كسر سلاسل الانتقال والاستعداد للتطعيم».

ولم تعلن السلطات أرقاماً عن الإصابات بالوباء منذ أبريل 2020، حين كشف ماغوفولي أنه طلب سراً اختبار عدد من العناصر بحثاً عن الفيروس، منها ثمرة بابايا وطير سمان وجاءت نتيجتها إيجابية.

وأخيراً، أقر ماغوفولي أمس، بأن بعض مساعديه وأفراد أسرته أصيبوا بـ«كوفيد» لكنهم تعافوا منه.

وطلب رئيس تنزانيا، من مواطنيه ارتداء أقنعة الوجه (الكمامات) كإجراء احترازي ضد فيروس كورونا، بعد شهور من عدم التشجيع على استخدامها.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن ماغوفولي القول في بيان عبر البريد الإلكتروني، إنه يجب على المواطنين فقط ارتداء الكمامات المصنعة في الدولة الواقعة في شرق إفريقيا. وقال إن الكمامات المستوردة من دول أخرى ليست آمنة.

يأتي هذا التحول بعد ثلاثة أيام من وفاة معلم سيف شريف حمد، النائب الأول لرئيس أرخبيل زنجبار، الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي في تنزانيا. وتوفي بسبب إصابته بفيروس كورونا.

• ماغوفولي اعترف بانتشار الفيروس في بلاده بعد شهور من إنكاره.

طباعة