الأعيرة النارية تدوّي في مقديشو والقوات الحكومية تغلق الشوارع

دوّت أصداء الأعيرة النارية والصواريخ في العاصمة الصومالية مقديشو اليوم الجمعة حين اشتبكت القوات الحكومية مع مؤيدين للمعارضة أثار تأجيل الانتخابات غضبهم.

وكشف مقطع مصور أُرسل إلى رويترز من تظاهرة مناهضة للحكومة مدنيين ملثمين متناثرين يلوحون بالعلم الصومالي قبل اندلاع إطلاق النار. وسمع صحافيو رويترز القريبون من المكان إطلاق نار متقطعا وكذلك أصداء انفجارات أشد.

ونشر المعارض البارز عبدالرحمن عبدالشكور وَرْسمي وَدَجِر مقطع فيديو له وهو يقود حشدا صغيرا من المتظاهرين في أحد الشوارع في تحد لحظر الحكومة للتجمهر.

وقبل ذلك بساعات اتهم الرئيس الصومالي السابق شيخ شريف شيخ أحمد قوات الحكومة بمهاجمة فندق كان يمكث فيه مع رئيس سابق آخر قبل تجمع اليوم الجمعة.

واتهم وزير الأمن الصومالي حسن حندبي جمعالي المعارضة ببدء القتال.

وقال في بيان الليلة الماضية «هاجمت ميليشيات مسلحة القوات الحكومية. تصدينا لها وتغلبنا عليها».

وكان من المنتظر أن ينتخب أعضاء البرلمان الصومالي رئيسا جديدا في الثامن من فبراير، لكن العملية تأجلت بعدما اتهمت المعارضة الحكومة بنشر مؤيدين لها في المجالس الانتخابية العامة والمحلية.

طباعة