نائبة أميركية تثير الجدل بخلفية صادمة في اجتماع عبر "زووم"

أثارت نائبة جمهورية، في الكونغرس الأميركي، الاستهجان، عندما ظهرت خلال اجتماع إحدى اللجان عبر تطبيق زووم، وخلفها مجموعة من الأسلحة النارية.

وكانت النائبة لورين بوبيرت تشارك، مع مجموعة أخرى من المشرعين، في اجتماع تنظيمي للجنة الموارد الطبيعية عبر الفيديو بسبب جائحة "كوفيد-19"، عندما ظهرت على الشاشة من منزلها، وخلفها رفوف كتب وُضِعت عليها ثلاث بنادق على الأقل ومسدس.

وكتبت النائبة الديمقراطية في اللجنة، كايتي بورتر، على "تويتر": "كنت أظن دائماً أن أطباقي المتسخة المتراكمة، التي تتجمع فيها البكتيريا هي أخطر ما قد يظهر في خلفية زووم".

بوبيرت، البالغة 34 عاماً، ناشطة في مجال حقوق السلاح، وقد انتخبت عضواً في مجلس النواب عن ولاية كولورادو الغربية في نوفمبر 2020، وهي من المؤيدين المخلصين للرئيس السابق دونالد ترامب.

كما تملك بوبيرت مطعماً في بلدة رايفل بولاية كولورادو، يحمل اسم "شوتِرز غريل" (مطعم شواء مطلقي النار)، حيث يحمل العاملون فيه الأسلحة النارية بشكل علني.

طباعة