المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تأمر روسيا بالإفراج عن نافالني

أمرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان روسيا، اليوم الأربعاء، بإطلاق سراح المعارض أليكسي نافالني على الفور، رغم أن الاستجابات الأولية تشير إلى أنه من غير المرجح أن تمتثل موسكو.

وقالت المحكمة إنها أخذت في اعتبارها الخطر على حياة نافالني عندما اتخذت قرارها بالموافقة على الطلب الذي قدمه محامي نافالني المعارض للكرملين. ويتم إصدار هذه الأوامر بشكل نادر، وفي حالات وجود خطر وشيك أو ضرر لا يمكن إصلاحه.

ومع ذلك، نقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية، عن نائب رئيس اللجنة القانونية في مجلس الدوما، ميخائيل إميليانوف، قوله إن من غير المرجح أن تمتثل روسيا، حيث أشار إلى الدستور الجديد للبلاد، والذي يضع المصالح الوطنية للبلاد فوق القانون الدولي.

وتعد المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، ومقرها ستراسبورج، جزءاً من مجلس أوروبا، الذي يعمل لحماية حقوق الإنسان في الدول الأعضاء بالمجلس البالغ عددها 47 دولة، ومن بينها روسيا. ولا علاقة للمجلس بالاتحاد الأوروبي.

وبعد أن نجا من التسمم بغاز الأعصاب وتلقي العلاج في ألمانيا، عاد نافالني إلى روسيا في منتصف كانون ثان/يناير وتم اعتقاله على الفور. ومنذ ذلك الحين صدر بحقه حكم بالسجن لعدة سنوات بتهمة انتهاك الإفراج المشروط عنه بعد إدانة سابقة بالاحتيال.

طباعة