واشنطن تحذر من خطر فيروس إيبولا بعد ظهوره مجدداً

حذرت الولايات المتحدة من أن العالم لا يمكنه تجاهل فيروس إيبولا بعد ظهوره مؤخراً في غينيا وجمهورية الكونغو الديموقراطية، رغم انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وتوفي خمسة أشخاص في غينيا بحمى إيبولا النزفية التي ظهرت مجددا للمرة الأولى منذ تفشي الوباء في غرب إفريقيا بين 2013 و2016. وقد أسفر حينذاك عن وفاة 11 ألفا و300 شخص خصوصا في غينيا وليبيريا وسيراليون.

وأطلقت جمهورية الكونغو الديموقراطية حيث سجلت إصابة أربعة أشخاص بإيبولا توفي منها اثنان، حملة تطعيم الاثنين الماضي، بعد ثلاثة أشهر من انتهاء موجة سابقة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في بيان: "ظهر إيبولا من جديد بآن واحد في وسط وغرب إفريقيا"، متعهدة بأن تتعاون واشنطن مع الحكومات المتضررة ومنظمة الصحة العالمية.

وأضافت: "لا يمكن للعالم أن يتجاهل الأمر. يجب أن نبذل قصارى جهدنا للرد بشكل فعال وسريع".

وتنتقل عدوى إيبولا إلى البشر عن طريق حيوانات مصابة. وينتقل بين البشر عن طريق إفرازات الجسم، ومن أبرز أعراضه الحمى والقيء والنزف والإسهال.

 

طباعة