إسرائيل تتجه لعدم التواصل مع بايدن حول «النووي الإيراني»

بيلوسي تعلن فتح تحقيق مستقل في أعمال شغب «الكابيتول»

بيلوسي قالت: «يتعين علينا الوصول إلى الحقيقة». رويترز

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، عن إجراء تحقيق «مستقل» في اقتحام مبنى الكابيتول في واشنطن، الذي وقع في السادس من يناير الماضي.

وأودت أعمال الشغب بحياة خمسة أشخاص، وأصبحت محور تحقيق لمساءلة الرئيس السابق دونالد ترامب.

وأطلق المشرعون الأميركيون إجراءات لمساءلة ترامب في مجلس النواب، لكن مجلس الشيوخ لم يدنه بالتحريض على التمرد.

وقالت بيلوسي: «يتعين علينا الوصول إلى الحقيقة بشأن كيفية حدوث هذا».

وأضافت: «لحماية أمننا، ستكون خطوتنا التالية هي تشكيل لجنة خارجية ومستقلة على غرار لجنة 9/‏‏‏11 للتحقيق، والإبلاغ عن الحقائق والأسباب المتعلقة بالهجوم الإرهابي المحلي في السادس من يناير 2021».

وتضمنت إجراءات مساءلة ترامب لقطات فيديو مثيرة، تظهر مدى قرب بعض المشرعين من التعرض لهجمات جسدية من قبل مثيري الشغب.

من ناحية أخرى، أشارت إسرائيل، أمس، إلى احتمال عدم تواصلها مع الرئيس الأميركي جو بايدن حول استراتيجية التعامل مع برنامج إيران النووي، وحثت على تشديد العقوبات على طهران، وتوجيه «إنذار عسكري يعتد به» لها.

جاء هذا على لسان مبعوث إسرائيل لدى واشنطن في وقت حساس بالنسبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي يستعد لخوض معركة إعادة انتخابه الشهر المقبل. وعاود نتنياهو استخدام نبرة حادة إزاء إيران، في حين لم يحدث أي اتصال مباشر بينه وبين بايدن حتى الآن.


إجراءات مساءلة ترامب تضمنت لقطات فيديو لاقتحام الكابيتول.

طباعة