وفاة 4 أشخاص بفيروس إيبولا في غينيا

توفي أربعة أشخاص إثر انتشار جديد لفيروس إيبولا في غينيا كوناكرى، حسبما أعلنت وزارة الصحة.

وقالت الوزارة إنه تم الإبلاغ عن سبع حالات إصابة بالحمى النزفية التي يسببها الفيروس حتى الآن، موضحة أن الإصابات وقعت في مدينة نزريكورى بجنوب شرقي البلاد، وبالقرب منها.

وهذه هي الحالات الأولى المؤكدة في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا منذ انتهاء  التفشي السابق واسع النطاق في المنطقة عام 2016 ، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وقالت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في أفريقيا، ماتشيديسو مويتي، عبر تويتر إنها "قلقة للغاية بشأن التقارير عن أربع وفيات يشتبه في إصابتها بفيروس إيبولا في غينيا".

وأضافت مويتي: "تعمل منظمة الصحة العالمية على تكثيف جهود الاستعداد والاستجابة لهذا الانتشار المحتمل للإيبولا في غرب إفريقيا".

وتم عزل جميع الحالات المشتبه بها، بينما كانت عملية تعقب المخالطين جارية. وقالت الوزارة إنه تم الاتصال بمنظمة الصحة العالمية من أجل "الحصول على اللقاحات بشكل سريع".

وخلال عملية التفشي الأخيرة لمرض الإيبولا في غرب إفريقيا (خلال الفترة من 2014-2016)، تم الإبلاغ عن أكثر من 28 ألف حالة إصابة و11 ألفا و310 حالات وفاة في غينيا وليبيريا وسيراليون.

ويسبب فيروس إيبولا شديد العدوى حمى وغالبا ما يؤدي إلى نزيف داخلي حاد والوفاة.

طباعة