مجلس الشيوخ الأميركي يصوت لصالح استدعاء شهود في محاكمة ترامب

صوّت أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي، اليوم السبت، لصالح استدعاء الشهود في المحاكمة الثانية غير المسبوقة لاتهام الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بالتقصير.

وصوت 55 عضوا لصالح استدعاء للشهود مقابل 45 صوتا ضده.

ودفع محامو ترامب ضد استدعاء الشهود، ودافعوا عن اختتام الإجراءات في أقرب وقت ممكن.

وقال مايكل فان دير فين، محامي الرئيس الأميركي السابق، إنه سيطلب من 100 شاهد تقديم إفادتهم في حال رغب مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون الاستعانة بشهود في المحاكمة التي تجري أمام مجلس الشيوخ بغرض مساءلة ترامب.

وأضاف المحامي فان دير فين: «القضية الحقيقية هي التحريض. لقد وضعوا في قضيتهم أكثر من 100 شاهد، وهم أشخاص متهمون بارتكاب جرائم في ظل الحكومة الاتحادية، وكل واحد منهم قالوا إن السيد ترامب كان متآمرًا معهم».

وتابع محامي ترامب قائلا: «هذا ليس صحيحا»، مضيفا: «لكن لدي الحق في الدفاع عن ذلك... لا تقيد يدي!».

كما أعرب المحامي فان دير فين عن استيائه من فكرة استدعاء الشهود عبر تطبيق زووم، قائلا إن الإفادات يجب أن تتم في مكتبه في مدينة فيلادلفيا بولاية بينسلفانيا. وقد أثار هذا الاقتراح سخرية أعضاء مجلس الشيوخ.

طباعة