إصابات «كورونا» في العالم تتجاوز 107.8 ملايين حالة والوفيات 2.37 مليون

إجراءات حجر جديدة في أستراليا واليابان تقر الاستخدام الطارئ للقاح فايزر

عمال مركز التطعيم ينتظرون وسط تفشي مرض فيروس كورونا في أنتويرب في بلجيكا. رويترز

فُرضت إجراءات حجر جديدة، أمس، في مدينة ملبورن الأسترالية، في حين وقّعت لجنة يابانية على الموافقة على الاستخدام الطارئ للقاح فايزر- بيونتيك، ما يمهد الطريق أمام اليابان لإطلاق جهود التطعيم التي واجهت انتقادات، لكونها من المتأخرين بين الدول النامية.

وتفصيلاً، أعلن رئيس حكومة ولاية فكتوريا، دانيال أندروز، أن فرض إجراءات عزل لمدة خمسة أيام كان ضرورياً لوقف طفرة «شديدة العدوى»، رصدت لدى مصابين بالنسخة البريطانية من الفيروس في أحد الفنادق المستخدمة في الحجر الصحي، للعديد من اللاعبين والمشاركين في بطولة استراليا المفتوحة.

وأصيب حتى الآن 13 شخصاً من موظفي الفندق وعائلاتهم. وستقام بقية البطولة، التي بدأت الاثنين، خلف أبواب مغلقة، على الأقل حتى الأربعاء.

وقال مدير البطولة، كريغ تايلي، أنه ستُفرض «فقاعة صحية»، موضحاً أنه سيتم «السماح فقط للاعبين وفرقهم، وكذلك الموظفين الذين لن يتمكنوا من القيام بعملهم من المنزل، بالوجود في الموقع».

وكان قد تم السماح لبطولة أستراليا المفتوحة باستقبال بين 25 و30 ألف متفرج يومياً.

من جهة أخرى، وقّعت لجنة يابانية على الموافقة على الاستخدام الطارئ للقاح فايزر- بيونتيك، بحسب هيئة الإذاعة اليابانية (ان اتش كيه)، ما يمهد الطريق أمام اليابان لإطلاق جهود التطعيم، التي واجهت انتقادات، لكونها من المتأخرين بين الدول النامية.

وتمهد الموافقة، التي منحتها وزارة الصحة أمس، الطريق أمام الحكومة لإعطاء موافقتها الرسمية على اللقاح في 14 فبراير الجاري على أقصى تقدير. وسيكون هذا أول لقاح مضاد لـ«كوفيد-19» تجيزه اليابان، بحسب ما نقلته وكالة بلومبرغ للأنباء.

وتلقت الحكومة شحنتها الأولى من لقاح فايزر، أمس، ويمكن أن يبدأ التطعيم بحلول منتصف الأسبوع، بحسب تقارير وسائل الإعلام المحلية.

واتفقت الحكومة اليابانية مع «فايزر» و«بيونتيك» على توريد 144 مليون جرعة من اللقاح، ما يكفي لـ72 مليون شخص بحلول نهاية 2021.

وطلبت اليابان أيضاً 120 مليون جرعة من لقاح طورته شركة أسترازينيكا وجامعة أوكسفورد، وكذلك هناك اتفاق للحصول على 50 مليون جرعة من لقاح موديرنا.

وقدمت «أسترازينيكا» طلباً للموافقة على لقاحها في اليابان أوائل الشهر الجاري.

على صعيد الحالات، أظهرت بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأميركية، ووكالة بلومبرغ للأنباء، أن إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في أنحاء العالم بلغ 107 ملايين و802 ألف و336 حالة حتى أمس.

وأفادت البيانات بأن المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، والمعروف رسمياً بمرض «كوفيد-19»، تسبب في وفاة مليونين و368 ألفاً و808 أشخاص.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً من الوباء من حيث عدد الحالات والوفيات، مع أكثر من 475 ألف وفاة لأكثر من 27.3 مليون إصابة، وفقاً لآخر إحصاء.

لكن منذ الذروة التي سجلت في الثامن من يناير، يسجل عدد الحالات والمرضى الذين ينقلون إلى المستشفيات والوفيات تراجعاً مستمراً.

لكن الوضع أكثر دقة في أوروبا، القارة الأكثر تضرراً بالوباء مع أكثر من 790287 وفاة (لنحو 35 مليون حالة)، وفقاً للأرقام الرسمية التي جمعتها «فرانس برس».

وأعلن مدير منظمة الصحة العالمية لأوروبا، هانس هنري كلوغ، أن «الغالبية العظمى للدول الأوروبية تبقى في وضع دقيق»، موضحاً أنه «في الوقت الراهن الخط رفيع بين الأمل الذي تعطيه اللقاحات والشعور الزائف بالأمان».

وتنسف مسألة النسخ المتحورة للفيروس التفاؤل الذي منحه اللقاح، وتؤدي إلى فرض قيود جديدة. وخوفاً من هذه النسخ المتحورة، قررت ألمانيا، الخميس، إغلاق حدودها مع تشيكيا، ومنطقة تيرول النمساوية. وأعلن وزير الداخلية الألماني، هورست سيهوفر، أن هذا الأجراء سيدخل حيز التنفيذ مساء الأحد، وأن منطقة تيرول، والمناطق التشيكية على الحدود مع ألمانيا، ستوضع على لائحة الأراضي الأكثر تضرراً بالنسخ المتحورة من الفيروس. وسجلت روسيا 15089 إصابة جديدة بـ«كوفيد-19»، أمس، من بينها 2139 إصابة في موسكو، ليرتفع عدد الإصابات إلى أربعة ملايين و42837 منذ بدء الجائحة.

وقالت السلطات إنه تم تسجيل 507 وفيات خلال الـ24 ساعة الماضية، ما رفع العدد الرسمي للوفيات إلى 79194.

الصين تسجل 12 إصابة جديدة بـ «كورونا»

أظهرت بيانات رسمية، أمس، أن الصين رصدت 12 إصابة جديدة بمرض «كوفيد-19» في البر الرئيس، في 11 فبراير، ارتفاعاً من حالتين في اليوم السابق.

وقالت اللجنة الوطنية للصحة في بيان إن جميع الحالات الجديدة هي إصابات واردة من الخارج. وانخفضت الإصابات الجديدة من دون أعراض، التي لا تصنفها الصين على أنها حالات مؤكدة لمرض «كوفيد-19»، إلى ثماني حالات من 16 في اليوم السابق. وشهدت الصين عودة ظهور المرض بشكل كبير في يناير، عندما ظهرت عدوى جماعية في إقليم خبي، الذي يحيط ببكين. وانتشر المرض إلى إقليمي هيلونغ جيانغ وجيلين في شمال شرق البلاد، في أسوأ تفش في البلاد منذ مارس 2020، ما دفع إلى حزمة من الإجراءات الصارمة، تضمنت الإغلاق في المناطق الأكثر تضرراً للحد من انتشار الفيروس. بكين - رويترز

السعودية: منحنى إصابات «كورونا» يواصل انخفاضه

يواصل منحنى انخفاض إصابات فيروس كورونا الجديد في السعودية انخفاضه، مسجلا 353 خلال الـ24 ساعة الماضية، كمؤشر جيد على السيطرة على الفيروس، مقارنة بالأيام الماضية، التي سجل فيها أكثر من 380 حالة يومية.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية في بيان لها، أمس، ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض (كوفيد - 19) في المملكة إلى 372073 حالة مؤكدة.

وقالت إنه تم تسجيل 305 حالات تعافٍ جديدة، لترتفع الحالات الإجمالية للتعافي إلى 362947 حالة (98% من إجمالي الإصابات المسجلة). وأضافت أنه تم تسجيل أربع حالات وفاة جديدة، ليصل عدد الوفيات الكلي إلى 6424 حالة وفاة.

ووفقاً للوزارة، بلغ إجمالي الحالات النشطة 2702 حالة، منها 447 حالة حرجة.الرياض - د.ب.أ


- روسيا تسجل 15 ألفاً و89 إصابة جديدة بـ«كوفيد-19» و507 وفيات.

طباعة