رئيس الحكومة التونسية يستبعد استقالته على خلفية الخلاف مع الرئيس قيس سعيد

استبعد رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، أمس، فرضية استقالته من منصبه في ظل الأزمة الدستورية التي تعيشها تونس، بسبب الخلاف المحتدم مع رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وقال المشيشي، الذي يقود حكومة تكنوقراط منذ سبتمبر الماضي للصحافيين، إنه بمثابة «جندي في خدمة الوطن» ولن يستقيل من منصبه.

وتعيش تونس أزمة دستورية معقدة، بسبب رفض الرئيس قيس سعيد قبول الوزراء الجدد الذين اختارهم رئيس الحكومة هشام المشيشي في التعديل الحكومي، لأداء اليمين بعد نيلهم الثقة من البرلمان يوم 26 يناير الماضي.

وأرجع الرئيس سعيد موقفه إلى تحفظه على بعض الوزراء بدعوى وجود شبهات فساد وتضارب مصالح تحوم حول بعضهم.

وقال المشيشي «سنجد الحلول الكفيلة التي تضمن استمرارية المرفق العمومي. عدم دعوة الوزراء لأداء اليمين تسبب في تعطيل مصالح الدولة».

طباعة