محادثات بين مسؤولين جمهوريين سابقين لتشكيل حزب مناهض لترامب

الادعاء يواصل عرض حججه في مجلس النواب ضد ترامب المتهم بتحريض الحشود. أ.ب

قال أربعة أشخاص مطلعين لـ«رويترز» إن العشرات من المسؤولين الجمهوريين السابقين، الذين ينظرون إلى الحزب على أنه غير راغب في مواجهة الرئيس السابق، دونالد ترامب، ومحاولاته لتقويض الديمقراطية الأميركية، يجرون محادثات لتشكيل حزب منشق عن يمين الوسط.

ووفقاً للأفراد المطلعين، تشمل مناقشات المرحلة المبكرة جمهوريين منتخبين سابقين، ومسؤولين سابقين في الإدارات الجمهورية لرونالد ريغان وجورج بوش الأب، وجورج بوش الابن وترامب، وسفراء جمهوريين سابقين وخبراء استراتيجيين جمهوريين.

وأجرى أكثر من 120 منهم مكالمة عبر تطبيق «زوم»، يوم الجمعة الماضي، لمناقشة المجموعة المنشقة، التي ستعمل على أساس برنامج من «الأيديولوجية المحافظة الحقة»، بما في ذلك الالتزام بالدستور وسيادة القانون، وهي أفكار يقول المشاركون إن ترامب حطمها.

ويقول الأفراد إن الخطة ستكون الدفع بمرشحين في بعض المنافسات.

وقال إيفان مكمولين، الذي كان كبير مديري السياسات في مؤتمر الجمهوريين بمجلس النواب، لـ«رويترز»، إنه شارك في استضافة مكالمة «زوم» مع مسؤولين سابقين قلقين بشأن قبضة ترامب على الجمهوريين، والتحول الوطني الذي اتخذه الحزب.

وأكد ثلاثة أشخاص آخرين لـ«رويترز» الاتصال والمناقشات بشأن حزب منشق محتمل، لكنهم طلبوا عدم الكشف عن هويتهم.

وكان من بين المشاركين في المكالمة: جون ميتنيك، المستشار العام لوزارة الأمن الداخلي في عهد ترامب، وعضو الكونغرس الجمهوري السابق تشارلي دنت، وإليزابيث نيومان نائب رئيس الأركان بوزارة الأمن الداخلي في عهد ترامب، ومايلز تايلور مسؤول سابق آخر في الأمن الداخلي خلال عهد ترامب.

في الأثناء، يواصل المدعون الديمقراطيون تقديم الوقائع ضد ترامب، الذي يحاكم في مجلس الشيوخ بتهمة «التحريض على التمرد» في قضية الهجوم على مبنى الكونغرس.

طباعة