وثائقي: ترامب يعتبر بوتين الرجل الوحيد في العالم الذي يمكنه تدمير أميركا

كشف فيلم وثائقي جديد أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، فقد اعصابه وتحول لونه للأحمر عندما أخبره مساعده إن فلاديمير بوتين على الخط مع البيت الأبيض، لكنه تركه عالقاً على الخط ولم يتحدث معه. وكان بوتين اتصل بترامب خلال اجتماع له مع رئيسة الوزراء البريطانية السابقة، تيريزا ماي، التي كانت في زيارة إلى واشنطن بعد أيام من تنصيبه في يناير 2017.

ووفقًا للفيلم الوثائقي الذي بثته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم الأربعاء، فقد ظهر الغضب على ترامب عندما أخبره مساعدو البيت الأبيض إن بوتين يريد التحدث اليه هاتفياً.

ووصفت رئيسة موظفي عشرة داونينغ ستريت آنذاك، فيونا ماكلويد هيلن، اللحظة التي فقد فيها ترامب أعصابه قائلة "لم يكن لون ترامب في تلك اللحظة برتقالياً بل أحمر".

واسترسلت "التفت غاضبًا، وقال: لماذا تخبروني بأن فلاديمير بوتين على الخط مع البيت الأبيض، ولماذا تخبروني الآن خلال تناولنا الغداء؟"، واضافت ماكليود هيل. "شعرت أن شيئاً غريباً سيطر تمامًا على مائدة الغداء بأكملها وشعرت بأصابع قدمي تتلوى ". وكانت ماي قد سألت ترامب قبل لحظات من اتصال بوتين عما إذا كان قد تحدث مع بوتين أم لا، لأن ترامب ذكره خلال حملته الانتخابية عام 2016.

وقالت السفيرة البريطانية لدى الولايات المتحدة في ذلك الوقت، كيم داروتش، إنها "أرادت التحدث إليه (ترامب) بشأن بوتين"، لأنها "سمعته يذكر بعض الأشياء الإيجابية عن علاقته المحتملة مع بوتين خلال الحملة. " وتضيف داروتش: "لقد أرادت أن أخبره عن طريقة تفكير بوتين".

ترامب، الذي كان غاضبًا بشكل واضح بشأن اتصال بوتين بالبيت الابيض، قال لماي "إن فلاديمير بوتين هو الرجل الوحيد في العالم الذي يمكنه تدمير الولايات المتحدة، لذلك لم أرد على مكالمته".

الفيلم الوثائقي الذي بثته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) هو سلسلة من ثلاثة أجزاء من تأليف صانعة الأفلام الوثائقية الحائزة على جوائز، نورما بيرسي، ويغطي سنوات ترامب في البيت الأبيض.

 

طباعة