بغداد: دور الأمم المتحدة في الانتخابات المراقبة وليس الإشراف

العراق: إعدام 5 مدانين بـ «الإرهاب» واعتقال 24 «داعشياً»

الموقوفون متهمون بالانتماء لتنظيم «داعش». أرشيفية

أفادت مصادر أمنية عراقية أنه تم إعدام خمسة عراقيين متهمين بـ«الإرهاب»، أمس، في سجن الناصرية في جنوب العراق، كما تم اعتقال 24 داعشياً، بينما صرّح مستشار رئيس الوزراء العراقي عبدالحسين الهنداوي، أن دور الأمم المتحدة في الانتخابات هو المراقبة وليس الإشراف.

وحصل القضاء العراقي على أمر بتنفيذ أحكام الإعدام في المتهمين الخمسة، صادقت عليه رئاسة الجمهورية، وهو خطوة ضرورية.

في السياق نفسه، أعلنت وزارة الداخلية العراقية، أمس، أن قوات الأمن تمكنت من إلقاء القبض على 24 من عناصر تنظيم «داعش» بمحافظة الأنبار غرب العراق.

وذكرت الوزارة على صفحتها بموقع «فيس بوك»، أنه «من خلال متابعة عناصر عصابات داعش الإرهابية وتحركاتهم، وتكثيف الجهد الاستخباري للـ30 يوماً الماضية، تمكنت مفارز وكالة الاستخبارات، المتمثلة بمديرية استخبارات ومكافحة إرهاب الأنبار في وزارة الداخلية، من إلقاء القبض على 24 إرهابياً مطلوبين وفق أحكام قانون الإرهاب».

وأضافت أن الموقوفين متهمون بالانتماء لتنظيم داعش، والعمل ضمن ما يسمى قاطعي الأنبار والفلوجة بالتنظيم.

وقد تمت عملية إلقاء القبض وفق مذكرات وأوامر قضائية بمناطق متفرقة من المحافظة، وتم تدوين أقوالهم بالاعتراف، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

من ناحية أخرى، أكد عبدالحسين الهنداوي، أمس، أن دور الأمم المتحدة في الانتخابات المقررة في أكتوبر المقبل سيكون المراقبة وليس الإشراف.

وقال لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن «دور الأمم المتحدة في الانتخابات هو المراقبة من خلال التقييم وليس الإشراف»، مبيناً «أنها لا تتدخل في العملية الانتخابية، ولا في إدارتها».

وأضاف أن «العراقيين هم من يقومون بإدارة الانتخابات في كل مراحلها»، لافتاً إلى أن «المرجعية تحدثت عن إشراف الأمم المتحدة ومراقبة الانتخابات، لكن من الناحية العملية فإن وزارة الخارجية طلبت المراقبة فقط».

طباعة