بلينكن يمتنع عن تأييد اعتراف ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان

أنتوني بلينكن. أرشيفية

امتنع وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، عن تأييد اعتراف إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب، بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة، مشيراً بدلاً من ذلك إلى أهمية المنطقة لأمن إسرائيل.

ومنح ترامب اعترافاً أميركياً رسمياً بسيادة إسرائيل على الجولان في عام 2019، في تحول كبير عن سياسة اتبعتها الولايات المتحدة لعشرات السنين.

واحتلت إسرائيل الجولان من سورية في حرب عام 1967، وضمتها عام 1981، في خطوة غير معترف بها دولياً.

وقال بلينكن لشبكة «سي.إن.إن» الإخبارية: «من الناحية العملية، أعتقد أن السيطرة على الجولان في هذا الوضع تظل لها أهمية حقيقية لأمن إسرائيل، الأسئلة القانونية شيء آخر، وبمرور الوقت إذا تغير الوضع في سورية، فهذا شيء نبحثه، لكننا لسنا قريبين من ذلك بأي حال».

في المقابل، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس، إن «الجولان ستظل جزءاً من دولة إسرائيل للأبد».

ونقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» عن مكتب نتنياهو القول: «موقف إسرائيل من هذه القضية واضح، هضبة الجولان ستظل إسرائيلية في أي سيناريو محتمل».

 

طباعة