احتضنها رغماً عنها.. فصل شرطي أميركي سخر من مخاوف زميلته بشأن كورونا

فصلت السلطات في ولاية فلوريدا الأميركية شرطياً بعد أن سخر من مخاوف زميلته في العمل بشأن انتشار فيروس كورونا وعانقها رغما عنها.

وبحسب ما نشرت صحيفة "ذا هيل"، فإن إدارة شرطة مدينة لونغوود وجدت أن الشرطي ديفيد هرنانديز "لم يكن صريحا تماما وغير صادق" بشأن الرد على مزاعم زميلته في العمل أثناء التحقيق معه في يوليو الماضي.

وكتب رئيس الشرطة ديفيد دودا، في مراجعته، أنه بعد أن اقترب هرنانديز من زميلته لاحتضانها، أخبرته بألا يلمسها.

وقال: "كان هذا أكثر من مؤشر كاف للتوقف عن محاولة احتضانها؛ لكنك تجاهلت تعليقاتها واحتضنتها بعد لحظات".

وقدمت الموظفة، التي لم يتم الكشف عن اسمها، شكوى ضد هرنانديز، قالت فيها إنه "تجاهل تعليماتها اللفظية بعدم لمسها، ثم احتضنها رغما عنها".

ونقلت "ذا هيل" أن الموظفة حاولت أت تبعد هيرنانديز عنها، مما تسبب في إصابتها بإصبعها وظهرها.

وأضافت أن هرنانديز ظل في وقت لاحق "يسخر منها بتعليقات حول خوفها من الإصابة بفيروس كورونا"، كما لمس أغراضها الشخصية أثناء المزاح بأنه ليس مصابا بالفيروس.

وفي مراجعته، قال دودا أن هرنانديز نفى في البداية احتضان زميلته، الأمر الذي يتعارض مع التقارير "التي قدمتها المشتكية وأيدها الشهود"، قائلا إنه أخفى أيضا بعض التفاصيل المتعلقة بالواقعة التي تعود إلى يوليو الماضي، عندما استجوبه المحققون لأول مرة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يحق للشرطي المفصول أن يستأنف هذا القرار أمام القضاء.

طباعة