جنرالات ميانمار يحجبون الإنترنت مع تظاهر الآلاف رفضاً للانقلاب

الآلاف نزلوا إلى شوارع يانغون رفضاً للانقلاب في ميانمار. أ.ف.ب

حجب المجلس العسكري الحاكم في ميانمار الإنترنت، أمس، مع نزول الآلاف إلى شوارع يانغون رفضاً للانقلاب وللمطالبة بإطلاق سراح الزعيمة المنتخبة أونغ سان سو تشي.

وفي أول تظاهرة من نوعها منذ استيلاء الجنرالات على السلطة يوم الاثنين، هتف النشطاء «تسقط الديكتاتورية العسكرية وتحيا الديمقراطية»، ورفعوا لافتات كُتب عليها «ضد الديكتاتورية العسكرية». وقدم المارة لهم الغذاء والماء.

وارتدى كثير من المتظاهرين ملابس باللون الأحمر وهو اللون المميز لحزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة سو تشي، والذي حقق فوزاً ساحقاً في انتخابات الثامن من نوفمبر. ورفض الجنرالات الاعتراف بنتيجة الانتخابات بدعوى تزويرها.

ومع تنامي الاحتجاجات وإطلاق النشطاء دعوات للتظاهر على وسائل التواصل الاجتماعي، انقطع الاتصال بالإنترنت في البلاد.

وقال مرصد نتبلوكس لمراقبة الإنترنت، إن ميانمار تعيش حالة من «حجب الإنترنت على مستوى البلاد»، وأضاف على «تويتر» أن الاتصال تراجع بنسبة 54%عن المستويات المعتادة، كما تحدث شهود عن توقف خدمات الاتصال بالإنترنت، سواء عن طريق الهاتف المحمول أو الإنترنت اللاسلكي.

ولم يرد المجلس العسكري على طلبات تعقيب. وكان قد حاول إسكات الأصوات المعارضة بحجب «فيس بوك» مؤقتاً، ووسع نطاق الإجراءات ضد شركات التواصل الاجتماعي لتشمل «تويتر» و«إنستغرام» أمس.

وقالت شركة الهواتف المحمولة النرويجية تيلينور، إن السلطات أمرت شركات تقديم خدمات الإنترنت بحجب «تويتر» و«إنستغرام» حتى إشعار آخر.

وناشدت منظمات المجتمع المدني مقدمي خدمات الإنترنت وشبكات الهواتف المحمولة عدم الامتثال إلى أوامر المجلس العسكري بحجب الدخول للإنترنت.

وقال ائتلاف لبعض الجماعات في بيان «بالامتثال إلى أوامرهم تضفي شركاتكم الشرعية على سلطة الجيش، رغم الإدانة الدولية لهذا الكيان».

وقالت نائبة المدير الإقليمي للحملات بمنظمة العفو الدولية مينغ يو هاه، إن «قطع الإنترنت في ظل الانقلاب وجائحة (كوفيد-19) قرار بشع وأهوج».

طباعة