السعودية ترحّب بالتزام الولايات المتحدة بالتعاون معها للدفاع عن سيادتها

عادل الجبير: سنواصل العمل مع أميركا لمواجهة أعدائنا المشتركين.

رحّبت المملكة العربية السعودية بما ورد في خطاب الرئيس الأميركي، جو بايدن، حيال التزام الولايات المتحدة بالتعاون مع المملكة للدفاع عن سيادتها، والتصدي للتهديدات التي تستهدفها.

وأكدت المملكة، في بيان، على موقفها الثابت في دعم التوصل لحل سياسي شامل للأزمة اليمنية، وترحيبها بتأكيد الولايات المتحدة على أهمية دعم الجهود الدبلوماسية، لحل الأزمة اليمنية، بما في ذلك جهود المبعوث الأممي مارتن غريفيث.

وأوضحت المملكة أنها قامت في هذا الإطار بعدد من الخطوات المهمة لتعزيز فرص التقدم في المسار السياسي، بما في ذلك إعلان التحالف وقف إطلاق النار بشكل أحادي، استجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، معربة عن تطلعها إلى العمل مع إدارة الرئيس بايدن، ومع المبعوث الأميركي لليمن تيم ليندركنغ، والأمم المتحدة، والأطراف اليمنية كافة، ودول التحالف، في سبيل التوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن، بناءً على قرار مجلس الأمن رقم 2216، والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني.

وأكدت المملكة في البيان الذي بثته وكالة الأنباء السعودية أنها ستستمر في جهودها المشهودة لتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني، حيث بلغ ما قدمته من عون في هذا الشأن للأشقاء في اليمن أكثر من 17 مليار دولار، خلال السنوات القليلة الماضية.

وأبدت المملكة تطلعها إلى استمرار تعزيز التعاون والتنسيق مع الولايات المتحدة للتعامل مع التحديات في المنطقة.

من جهته، أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء السعودي، عادل الجبير، أن «خطاب الرئيس الأميركي كان تاريخياً». وقال في سلسلة تغريدات على «تويتر»، أمس: «أكد التزام أميركا بالعمل مع الأصدقاء والحلفاء لحل النزاعات والتعامل مع التحديات».

كما أضاف: «نتطلع إلى العمل مع أصدقائنا في الولايات المتحدة لإنهاء النزاعات، ومواجهة التحديات، كما فعلنا منذ أكثر من سبعة عقود».

طباعة