يحتفظون بمستويات عالية من الأجسام المضادة

دراسة بريطانية: المتعافون من «كورونا» لديهم حماية 6 أشهر

أحد مراكز فحوص «كورونا» في لندن. أ.ف.ب

خلصت دراسة بريطانية كبرى، أمس، إلى أن المتعافين من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تبقى لديهم مستويات عالية من الأجسام المضادة لمدة ستة أشهر على الأقل تحميهم على الأرجح من الإصابة مرة أخرى.

وقال العلماء إن الدراسة، التي تقيس مستويات الإصابة السابقة بـ«كوفيد-19» وسط السكان في جميع أنحاء بريطانيا، وكذلك المدة التي استمرت فيها الأجسام المضادة لدى المصابين، تقدم بعض الطمأنينة بأن الإصابة مرة ثانية سريعاً ستكون نادرة.

وقالت الأستاذة وكبيرة العلماء في البنك الحيوي في المملكة المتحدة، نعومي ألين: «تحتفظ الغالبية العظمى بالأجسام المضادة التي يمكن رصدها لمدة ستة أشهر على الأقل بعد الإصابة بفيروس كورونا».

وأظهرت النتائج أن من بين المشاركين الذين ثبتت إصابتهم بـ«كوفيد-19» في السابق، احتفظ 99% بالأجسام المضادة لمدة ثلاثة أشهر. وبعد ستة أشهر كاملة من المتابعة خلال الدراسة، ظلت الأجسام المضادة لدى 88%».

وقالت ألين: «على الرغم من أننا لا نستطيع التأكد من علاقة ذلك بالمناعة، إلا أن النتائج تشير إلى أنه يمكن حماية الأشخاص من العدوى مرة ثانية لمدة ستة أشهر على الأقل بعد الإصابة».

وأضافت أن النتائج تتفق أيضاً مع نتائج دراسات أخرى في المملكة المتحدة وأيسلندا خلصت إلى أن الأجسام المضادة لفيروس كورونا تبقى على الأرجح أشهراً عدة في المتعافين.

وكانت دراسة أجريت على العاملين في مجال الرعاية الصحية في المملكة المتحدة، ونُشرت الشهر الماضي، كشفت أن المتعافين من «كوفيد-19» ربما لديهم حماية على الأرجح لمدة خمسة أشهر على الأقل، لكنها أشارت إلى أن هؤلاء مازال بإمكانهم حمل الفيروس ونشر العدوى.

• البنك الحيوي البريطاني يؤكد أن الإصابة مرة ثانية سريعاً تكون نادرة.

طباعة