عودة الاتصالات بين فلسطين والإدارة الأميركية

اشتيه قال إن الاتصالات ناقشت الاستعداد لمسار سياسي جدي. أرشيفية

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، أمس، عن إجراء اتصالات رسمية مع الإدارة الأميركية الجديدة، بعد مقاطعة فلسطينية للإدارة السابقة برئاسة دونالد ترامب.

وقال اشتية إنه أجرى اتصالاً مع «إدارة الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، ممثلة بمسؤول ملف الشؤون الفلسطينية والإسرائيلية في وزارة الخارجية الأميركية، هادي عمرو».

وأضاف، في بداية الاجتماع الأسبوعي للحكومة في رام الله: «تمت مناقشة سبل إعادة العلاقات الفلسطينية الأميركية، خصوصاً من حيث فتح المكاتب الدبلوماسية والقنصلية، وعودة المساعدات الأميركية، ودعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وسبل دفع العملية السياسية قدماً».

وكان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أوقف كل التعاملات السياسية مع إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، بعد قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأميركية إليها. وأوقفت الإدارة الأميركية السابقة كل المساعدات المادية للسلطة الفلسطينية، و(أونروا)، كما أغلقت مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، والقنصلية الأميركية في القدس. وأوضح اشتية أنه ناقش «استعداد الرئيس الفلسطيني لمسار سياسي جدي، مبني على الشرعية الدولية والقانون الدولي، وتحت مظلة الرباعية الدولية».

طباعة