الجزائر تبدأ حملة التطعيم ضد كورونا بلقاح «سبوتنيك في»

عملية التلقيح انطلقت من مدينة البليدة. رويترز

بدأت الجزائر أمس إعطاء لقاح «سبوتنيك في» الروسي المضاد لفيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفاد به وزير الصحة الجزائري عبدالرحمن بن بوزيد.

وانطلقت عملية التلقيح من مدينة البليدة (50 كم غرب الجزائر)، والتي تعتبر الأكثر تضرراً من الفيروس.

وقال الوزير الذي أشرف على عملية التلقيح، إن الأولوية ستكون لمستخدمي قطاع الصحة وبعدها تكون الأولوية لكبار السن وذوي الأمراض المزمنة، مشيراً إلى أن طبيبة بمصلحة التوليد كانت أول من تلقى اللقاح.

واستلمت الجزائر الجمعة أول شحنة من اللقاح الروسي نقلته طائرة عسكرية.

وكان الناطق باسم الحكومة الجزائرية، عمار بلحيمر، قال إن عملية التلقيح ستنطلق بمدينة البليدة، وستشمل في البداية المسنين والذين يعانون أمراضاً مزمنة وموظفي القطاع الصحي، على أن تشمل بداية من اليوم الأحد أفراد الأجهزة الأمنية والدفاع المدني، والسياسيين، ومنتسبي قطاع الإعلام.

طباعة