الادّعاء على حاكم «المركزي» بشأن «إساءة الأمانة»

مقتل متظاهر في طرابلس بلبنان.. وتجدّد الاحتجاجات لليوم الرابع

اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين غاضبين من قرار العزل العام. أ.ف.ب

قُتل رجل، أمس، في مدينة طرابلس اللبنانية خلال اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين غاضبين من قرار العزل العام الصارم الذي تركهم بلا سبيل لكسب العيش، فيما تجددت الاحتجاجات لليوم الرابع على التوالي في ساحة النور وسط المدينة.

وذكرت وسائل إعلام محلية وشهود أن شرطة مكافحة الشغب أطلقت أعيرة نارية لدى محاولة المحتجين اقتحام مبنى حكومي في طرابلس.

وقُتل رجل في الثلاثين من عمره خلال الليل متأثراً بإصابته بعد اشتباكات وكرّ وفرّ تسببت أيضاً في إصابة العشرات. وقال مصدر أمني إن المتظاهر الذي قُتل أصيب برصاصة.

وقالت الشرطة وشاهد إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع وطلقات مطاطية على محتجين كانوا يقذفون الحجارة وألقوا قنابل مولوتوف، وأشعلوا النار في سيارة.

وهذه ثالث ليلة على التوالي تشهد عنفاً في واحدة من أفقر المدن اللبنانية. ودعت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، أمس، إلى إجراء تحقيق في ملابسات مقتل المحتج في لبنان.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن اشتباكات أول من أمس أسفرت عن إصابة 226 من المحتجين والشرطة. يأتي ذلك في وقت ادّعت النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان (وسط) القاضية غادة عون، أمس، على حاكم مصرف لبنان المركزي، رياض سلامة، ومسؤولة في البنك المركزي، بجرم «الإهمال الوظيفي وإساءة الأمانة» في عملية إدارة الدولار المدعوم.

 

طباعة