انتحار ضابط ثان من المشاركين في صد هجوم أنصار ترامب على مبنى الكابيتول

توفي ضابط شرطة ثان، من بين الضباط الذين صدوا هجوم أنصار الرئيس السباق على مبنى الكابيتول في 6 يناير، منتحرا، وفقًا لقائد شرطة العاصمة واشنطن.

عرّف قائد الشرطة روبرت كونتي الضابط بأنه جيفري سميث، الذي قال إنه أصيب أثناء محاولته المساعدة في احتواء حشد مؤيدي الرئيس السابق ترامب الذين يحاولون منع الكونغرس من التصديق على فوز الرئيس بايدن في الانتخابات، بحسب ما ذكرت صحيفة "thehill" الأميركية.

وقال كونتي خلال مؤتمر صحافي يوم أمس الأربعاء "كان هذا وضعًا مؤسفًا ومأساويًا للغاية بالنسبة لنا، لقد أصيب نتيجة المواجهة التي وقعت في مبنى الكابيتول وبعد ذلك انتحر الضابط".

قال كونتي إن سميث كان على ما يبدو في طريقه للعمل عندما انتحر. وأكد أن شرطة العاصمة تولت التحقيق في وفاة سميث.

كما انتحر هوارد ليبينجود، ضابط شرطة في مبنى الكابيتول، بعد أن كان متفرغا للخدمة في مبنى الكابيتول في 6 يناير الجاري.

وقال كونتي في شهادته يوم الثلاثاء أمام لجنة المخصصات بمجلس النواب، التي كشف فيها أيضًا عن وفاة سميث، أن 65 ضابطاً على الأقل من الشرطة قد قدموا بلاغات بعد إصابتهم أثناء صد الهجوم. وأشار إلى أن "عددا أكبر" من الضباط أصيبوا بخدوش وكدمات وحروق، لكنهم لم يقدموا تقارير لتوثيق إصاباتهم.

طباعة