يعتبرها خاصة بمواطنيه.. الاتحاد الأوروبي يلمح إلى إمكانية إيقاف تصدير اللقاحات

اقترحت المفوضية الأوروبية، اليوم الخميس، أداة جديدة يمكن أن توقف تصدير اللقاحات المضادة لفيروس "كوفيد-19" التي وُعد بتسليمها بموجب تعاقدات للاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي يشتعل فيه الخلاف مع المنتجين حول عمليات التسليم الضعيفة.

وكانت المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي، قد أعلنت خططا لسجل الشفافية في وقت سابق من هذا الأسبوع، بيد أنه وفقا لما ذكره مسئولو الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس، يمكن استخدامه أيضا لوقف صادرات اللقاحات المنتجة في دول الاتحاد الأوروبي.

وقال أحد المسؤولين إنه إذا كانت السلطات ترى في "حالة نادرة" أن اللقاحات التي تعود إلى الاتحاد الأوروبي وفقا لتعاقداتها مع المنتجين تتجه نحو التصدير فإن ذلك "سيسمح لنا بالتفكير والتدخل".

وقال المسؤول إنه سيتم بعد ذلك إعادة توزيع الصادرات المحظورة داخل الاتحاد الأوروبي.

وتصر المفوضية الأوروبية على أن مثل هذه الأداة ليست لحظر التصدير ولكنها ستسمح بتوضيح ما إذا كانت شركات الأدوية - التي تلقى بعضها ملايين اليوروهات من استثمارات الاتحاد الأوروبي لزيادة الانتاج داخل التكتل - تفي بتعاقداتها.

وأكدت المفوضية أن الصادرات الإنسانية ستكون معفاة من ذلك.

ومن المتوقع أن يتم تقديم توصية رسمية لهذه الأداة يوم غد الجمعة، ويتعين أن تقبلها الدول الاعضاء الـ 27 ليتم تنفيذها.

وتتعرض شركة استرازينيكا البريطانية السويدية حاليا إلى مواجهة مع الاتحاد الأوروبي بعد أن أعلنت أنها سوف توفر بشكل مبدئي جرعات أقل بكثير مما وعدت به.

 

طباعة