تقرّر أن تُعقد بمقره في بروكسل

حلف شمال الأطلسي يتهيأ لأول قمّة له بمشاركة جو بايدن

بايدن يسعى للعودة إلى العمل الجماعي مع الأوروبيين. أ.ب

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، أول من أمس، أنّه تحدّث إلى الرئيس الأميركي، جو بايدن، بشأن التحضير للقمة المقبلة للحلف، كما ناقش معه التحديات التي تشمل: الإرهاب، وروسيا، والصين.

وأشاد ستولتنبرغ «بتركيز بايدن على إعادة بناء الأحلاف»، وفق بيان لحلف شمال الأطلسي، بعد أربع سنوات دأب خلالها الرئيس، دونالد ترامب، على انتقاد التحالفات الطويلة الأمد.

وشدّد ستولتنبرغ على أنّ «حلف شمال الأطلسي هو المكان الذي يلتقي فيه الأوروبيون والأميركيون كل يوم، ومعاً بإمكاننا مواجهة التحدّيات التي لا يمكن لأي دولة منّا أن تواجهها بمفردها».

وأضاف الحلف، في بيانه، أن ستولتنبرغ وبايدن «اتّفقا على العمل معاً، للإعداد لقمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل في وقت لاحق هذا العام، حيث سيتّخذ القادة قرارات تجعل من حلفنا القوي أقوى».

وذكر البيان أنّهما ناقشا التحديات المشتركة، مثل: «مكافحة الإرهاب الدولي، بما في ذلك بأفغانستان والعراق، والتعامل مع روسيا التي تعمل على تعزيز حضورها، ومع آثار صعود الصين على أمننا».

وتعهّد الطرفان بالتعاون للتصدّي لتغيّر المناخ ووباء «كوفيد-19»، ودعَوَا إلى الحفاظ على «الزخم لزيادة الإنفاق الدفاعي».

ومن المقرّر أن تُعقد قمة حلف شمال الأطلسي القادمة في مقر الحلف في بروكسل، لكنّ التوقيت يعتمد على ظروف الوباء.

وكان شارل ميشال، رئيس المجلس الأوروبي، اقترح، أيضاً، على بايدن تنظيم لقاء خاص مع جميع قادة الاتحاد الأوروبي.

وبما أنّ حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي يتّخذ كلاهما من بروكسل مقرّاً، فإن الفكرة وفق ما أفاد دبلوماسي هي تنظيم هذين الاجتماعين في الوقت نفسه.


- ستولتنبرغ: «حلف شمال الأطلسي هو المكان الذي يلتقي فيه الأوروبيون والأميركيون كل يوم، ومعاً بإمكاننا مواجهة التحدّيات التي لا يمكن لأي دولة منّا أن تواجهها بمفردها».

طباعة