إغلاق قرية في فيتنام بعد رصد إصابة بالسلالة الجديدة لـ «كورونا»

فيتنام لم تسجل حالات عدوى محلية بفيروس كورونا منذ أشهر. أ.ب

قالت وزارة الصحة الفيتنامية، أمس، إنه تم إغلاق قرية بشمال فيتنام، عقب تسجيل إصابة سيدة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا التي ظهرت في بريطانيا لدى وصولها إلى اليابان.

وكان اختبار فيروس كورونا أثبت سلبية إصابة السيدة بالفيروس قبل مغادرتها هانوي، لذلك من المرجح أن تكون أصيبت بالفيروس أثناء توقفها في المطار انتظاراً لرحلتها.

وتنتمى السيدة لقرية كيم دين في ضواحي مدينة هاي دونغ، التي تبعد ساعة عن هانوي. وقالت الوزارة إنه جرى عزل 16 شخصاً من المخالطين لها.

وقال فو دوي دانغ رئيس لجنة الشعب في المنطقة التي تعيش فيها أسرة السيدة إنهم بدأوا في تطهير المنطقة.

وكانت السيدة قد أقلتها رحلة جوية من هانوي إلى سنغافورة في 17 يناير الجاري، بعد ذلك سافرت إلى اليابان، وخضعت للاختبار لدى وصولها إلى اليابان، وأظهرت النتيجة أول من أمس إصابتها بسلالة فيروس كورونا التي تم اكتشافها في بريطانيا.

وتتخذ السلطات الفيتنامية جميع الإجراءات الممكنة، خصوصاً أن السيدة كانت تعمل في منطقة صناعية في مدينة هاي دونغ، التي يعمل بها الآلاف من الأشخاص.

يذكر أن فيتنام لم تسجل حالات عدوى محلية بفيروس كورونا منذ أشهر.

وقد سجلت فيتنام 1551 حالة إصابة بالفيروس و35 حالة وفاة، لتثبت حتى الآن نجاحها في التعامل مع فيروس كورونا.


فيتنام سجلت 1551 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد و35 حالة وفاة.

طباعة