محامو حقوق الإنسان في تركبا "فصيلة مهددة بالانقراض"

حذرت منظمة العفو الدولية "أمنستي إنترناشونال"، من الضغوط التي تشنها السلطات التركية على المحامين العاملين في ملفات حقوق الإنسان.

وفي تقرير للمنظمة نشرته، السبت، بعنوان "محامو حقوق الإنسان أصبحوا فصيلة مهددة بالانقراض في تركيا"، ذكرت اعتقال المحامي تانير كيليتش، في يونيو عام 2017، ضمن أوامر اعتقال أصدرتها أنقرة بحق 23 محاميا.

وبعد شهر، اعتقلت السلطات مديرة مكتب "أمنستي" في تركيا، إيديل إيسير، برفقة تسعة محامين آخرين، ووجهت بحقهم "تهما سخيفة ذات صلة بالإرهاب واحتجزوا لعدة أشهر بانتظار محاكمتهم".

وأشارت المنظمة إلى أنها تعمل على إحياء "اليوم العالمي للمحامين المهددين".

وذكرت المنظمة أنه "وخلال المحاكمات التي امتدت ثلاث سنوات، وتضمنت 12 جلسة استماع، قدم الادعاء، ممثلا بالحكومة، نشرة شاملة لاتهامات لا أساس لها".

وذكرت المنظمة أن القضاء التركي أدان بعض المحامين بالسجن لعلاقتهم بمنظمة "فتح الله غولن"، والتي تتهمها أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016، وأن محاولات المدانين بالاستئناف في أعلى المحاكم لم تجد نفعاً.

المنظمة أشارت إلى إن "هذه الأحكام المدفوعة سياسيا ساهمت بوجود تهديد للمجتمع القانوني في تركيا"، مضيفة أن "هذه الحالات ليست نادرة، فاحتجاز المحامين أصبح ممارسة روتينية، تدفع بتعميق مناخ الخوف والقمع عبر أرجاء البلاد".

ونوهت "أمنستي" إلى أن "المئات من المحامين محتجزون بانتظار المحاكمة أو يقضون عقوبات في سجون تركيا المكتظة، وأن السلطات اعتادت استهدافهم في تحقيقاتها الاستغلالية والمحاكمات غير العادلة، واتهامهم بارتكاب الجرائم التي يشتبه بأن موكليهم ارتكبوها".

وفي سبتمبر، اعتقلت السلطات 50 محام من كافة أنحاء تركيا ووجهت بحقهم اتهامات بالارتباط بحركة "غولن"، فقط لأنهم دافعوا عن موكليهم في تهم مماثلة.

وأشارت المنظمة إلى أن الضربة الأحدث كانت في نوفمبر، عندما اعتقل عشرات المحامين كجزء من "تحقيقات متصلة بالإرهاب".

واختتمت المنظمة تقريرها بالتأكيد أنها قامت بالتركيز على التطاولات التركية ضد المحامين، العام الماضي، لكن السلطات لم تخفف من قمعها.

وقالت: "في مثل هذا المناخ الظالم، الأشخاص الموكلون بالدفاع عن حقوق الإنسان أصبحوا أنفسهم أهدافا. مهمة الدفاع ومحامي حقوق الإنسان تزداد أهمية في تركيا، لكنها أصبحت تشكل خطرا من أي وقت مضى".

طباعة