أول إصابة بـ«كورونا» منذ أشهر في نيوزيلندا تخضع 600 شخص للعزل

رصدت السلطات الصحية النيوزيلندية الأحد أول إصابة بـ«كوفيد-19» في أوساط السكان منذ أكثر من شهرين، ما استدعى بذل جهود عاجلة لتتبع مخالطي الحالة شمال أوكلاند.

وتأكدت إصابة امرأة تبلغ من العمر 56 عاما عادت مؤخرا من أوروبا بعد عشرة أيام على استكمالها الحجر الصحي الإلزامي ومدته أسبوعين، رغم أن أعراض المرض ظهرت عليها قبل أيام من خضوعها للفحص.

وبدأت السلطات تعقّب المخالطين بعدما كُشف أن المرأة وزوجها قضيا أيام عدة وهما يتنقلان في محيط منطقة نورثلاند بينما كانت هي على الأغلب معدية، فزارا نحو 30 موقعا مختلفا.

وقال وزير الصحة كريس هيبكنز أنه لا يزال من المبكر تحديد إن كانت هناك حاجة لإعادة فرض إغلاق كامل أو جزئي.

وأفاد في مؤتمر صحافي «لا نعرف مصدر أو نسخة» كورونا التي أصيبت بها المرأة.

وعادت المرأة إلى نيوزيلندا في 30 ديسمبر بعدما قضت أربعة شهور في أوروبا، خصوصا في هولندا وإسبانيا. وخرجت من فندق الحجر الصحي في أوكلاند في 13 يناير.

وذكر مدير عام هيئة الصحة في نيوزيلندا آشلي بلومفيلد أنها خضعت لفحصين جاءت نتيجتهما سلبية أثناء الحجر وأن أي أعراض لم تظهر على زوجها.

ويذكر أن هذه أول حالة معروفة لانتقال العدوى بكوفيد داخل نيوزيلندا منذ 18 نوفمبر.

وتعمل السلطات على التأكد عبر كاميرات المراقبة من مسألة إن كانت المرأة أصيبت بالفيروس أثناء وجودها في منشأة الحجر الصحي.

وطُلب من 600 شخص كانوا قضوا وقتا في الفندق عزل أنفسهم وإعادة الخضوع لفحص كوفيد.

وهذه المرة الثانية التي تظهر على شخص قادم من الخارج أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد بعد صدور إذن له بمغادرة منشأة عزل صحي في نيوزيلندا.

ويذكر أن نتيجتي فحصين خضع لهما رجل عاد من الهند في أغسطس جاءتا سلبيتين لتظهر أعراض الإصابة عليه بعد خمسة أيام من مغادرته منشأة العزل الصحي.

وحظيت نيوزيلندا بإشادات واسعة لطريقة تعاملها مع الوباء، إذ لم تسجّل إلا 25 وفاة من بين 1927 إصابة مؤكدة بالفيروس في أوساط سكانها البالغ تعدادهم خمسة ملايين نسمة.

طباعة