محاكمة ترامب أمام مجلس الشيوخ تبدأ 8 فبراير

ترامب فكّر في استبدال وزير العدل بالإنابة لقلب نتيجة الانتخابات. أ.ف.ب

أعلن القادة الديمقراطيون في الكونغرس الأميركي أن محاكمة دونالد ترامب، ستبدأ في الأسبوع الثاني من فبراير، بعد نقل لائحة اتهام الرئيس السابق إلى رئيس المجلس، مطلع الأسبوع المقبل.

وستسمح مهلة الأسبوعين هذه، بين تسليم لائحة الاتهام وبدء المناقشات، بألا تحتكر المحاكمة جلسات مجلس الشيوخ في بداية ولاية الرئيس جو بايدن. وبهذه الطريقة يمكن لمجلس الشيوخ عقد جلساته، لتأكيد تعيين أعضاء الحكومة.

وقال زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، الذي سيحاكم ترامب بتهمة «التحريض على التمرد»: «فور صياغة الملفات، سيبدأ عرض حجج الأطراف في الأسبوع الذي يبدأ في الثامن من فبراير».

وكان شومر أوضح، قبل ذلك لزملائه، أن لائحة الاتهام «ستُرسل إلى مجلس الشيوخ غداً الإثنين».

وأكدت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوس، في بيان بعد ذلك: «المدعون العامون لدينا مستعدون للدفاع عن قضيتهم أمام أعضاء مجلس الشيوخ الـ100، الذين سيعملون قضاة خلال المحاكمة».

وعملياً، هؤلاء «المدعون» الديمقراطيون المنتخبون في مجلس النواب، ويقودهم جيمي راسكين، سيعبرون الإثنين أروقة الكونغرس، لتقديم لائحة الاتهام في قاعة مجلس الشيوخ حيث سيتلونها على أعضائه.

وتشكل هذه المرحلة الافتتاح الرسمي للمحاكمة، لكن المناقشات حول الأسس الموضوعية لن تبدأ إلا بعد أسبوعين. من جهة أخرى، كشفت وسائل إعلام أميركية، في وقت متأخر الجمعة، أن ترامب فكّر في استبدال وزير العدل بالإنابة آنذاك، جيفري أيه روزن، بمحامٍ في وزارة العدل، بإمكانه مساعدته على إجبار مسؤولي جورجيا على إلغاء نتيجة الانتخابات في الولاية.

وذكرت «نيويورك تايمز» أن ترامب لم يتراجع عن الخطوة، إلا بعدما تم إبلاغه بأن جميع كبار المسؤولين في وزارة العدل سيستقيلون بشكل جماعي، إذا مضى قدماً بالخطة.

ووصفت التقارير امتعاض ترامب المتزايد من رفض روزن تدخل وزارة العدل في نتيجة الانتخابات.

• لائحة الاتهام ستُرسل إلى مجلس الشيوخ غداً الإثنين.

طباعة