«كورونا» في العالم: الإصابات نحو 98.2 مليوناً.. والوفيات 2.11 مليون

تدابير عزل غير مسبوقة في هونغ كونغ جرّاء «كوفيد-19»

موظفون حكوميون يرتدون معدات الوقاية في منطقة مغلقة بحي جوردان في هونغ كونغ. أ.ب

صدرت أوامر لآلاف من سكّان أحد أفقر أحياء هونغ كونغ وأكثرها كثافة بالبقاء في منازلهم أمس، التزاماً بأوّل إغلاق تفرضه السلطات منذ ظهور فيروس كورونا المستجد.

وفيما سجلت الصين 206 حالات إصابة جديدة بـ«كورونا» بعد عام من إغلاق مدينة ووهان، بورة التفشي الأولى، وصل إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في جميع أنحاء العالم إلى نحو 98.2 مليوناً، والوفيات إلى 2.11 مليون.

وتفصيلاً، أعلنت هونغ كونغ فرض أول إغلاق بها بسبب «كوورنا» أمس، في محاولة لاحتواء تفشي الفيروس في أحد أفقر أحياء المدينة وأكثرها كثافة سكانية.

وتم الإعلان عن فرض الإغلاق، الذي يؤثر على نحو 10 آلاف ساكن في 150 كتلة سكنية في حي جوردان في كولون، ودخوله حيز التنفيذ على الفور.

وبموجب هذا الإجراء، يُمنع على أيّ مقيم في مبانٍ تقع ضمن منطقة جغرافيّة محدّدة، حيث سجل عدد متزايد من الإصابات بالوباء، أن يُغادر منزله إذا لم يُبرز نتيجة فحص سلبيّة لكوفيد-19.

وأعلنت حكومة هونغ كونغ في بيان أنها تعتزم إجراء فحوص لكل سكان هذه المنطقة الواقعة في حي جوردان في غضون 48 ساعة.

وقالت وزيرة الصحة صوفيا تشان للصحافيين «سيكون على السكان أن يبقوا في منازلهم لتجنب العدوى إلى أن يحصلوا على نتائج فحوصاتهم».

ويشمل هذا الاجراء نحو 150 مبنى سكنياً، وتم حشد أكثر من 3000 شرطي لفرض احترامه.

وكانت هونغ كونغ من أوائل الأماكن التي انتشر فيها الفيروس بعد ظهوره في الصين قبل سنة.

في الأثناء، سجلت الصين أكثر من 200 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، حيث تهدد حالات التفشي الجديدة بعرقلة النجاح الذي حققته في احتواء الفيروس، بعد عام من إغلاق مدينة ووهان، بورة التفشي الأولى.

وهناك 206 حالات إصابة جديدة بشكل إجمالي: 99 من الحالات المصحوبة بأعراض، التي تم تسجيلها أمس، وعددها 107 حالات، تم انتقالها محلياً، و17 حالة كانت قادمة من الخارج.

وكانت 99 حالة جديدة أخرى من دون أعراض ظاهرة.

وسجل إقليما هيلونغيانغ وغيلين شمال شرق البلاد، وهما أحدث بؤرة تفشٍّ للفيروس 69 حالة من الحالات الجديدة التي تم تشخيصها سريرياً.

وتم تسجيل 15 حالة في إقليم هيبي، حيث لم يتم بعد السيطرة على كورونا في مدينة شيغياتشوانغ، عاصمة الإقليم في أوائل يناير.

وسجلت بكين وشنغهاي ثلاث حالات لكل منهما.

يأتي الارتفاع الجديد في حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 في الشمال، فيما تحيي الصين مرور عام منذ بدء إغلاق مدينة ووهان الذي استمر 76 يوماً، حيث ظهر الفيروس أولاً في ديسمبر 2019.

من جهتها أعلنت الحكومة النروجية أمس عن تدابير إغلاق جزئي هي الأشد صرامة منذ بداية الوباء، في أوسلو وضواحيها، بعد رصد إصابات بالفيروس المتحور البريطاني في بلدة قريبة من العاصمة. وتقضي التدابير بإغلاق المتاجر ومراكز التسوق باستثناء المحال التجارية الأساسية، وإصدار إرشادات تحض السكان على الحد من التنقل.

عالمياً، وصل إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم إلى 98 مليوناً و184 ألفاً و973 حالة، أمس، وفقاً لبيانات جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرغ للأنباء.

وبلغت حصيلة الوفيات الناجمة عن «كوفيد-19» مليونين و107 آلاف و533 حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات والوفيات.

• الصين تسجل 206 حالات إصابة جديدة بـ«كورونا» بعد عام من إغلاق ووهان.

• فرض إغلاق جزئي في أوسلو وضواحيها بعد رصد بؤرة للفيروس البريطاني المتحور.

طباعة