الأمم المتحدة: مليونا نازح بسبب أعمال العنف في منطقة الساحل الإفريقي

ذكرت الأمم المتحدة، أمس، أن مليونَيْ شخص نزحوا في منطقة الساحل، التي تشهد أعمال عنف جهادية، مشيرة إلى أنه عدد قياسي «محزن».

ودعا مكتب المفوض السامي لشؤون اللاجئين، في بيان، إلى إنهاء «العنف المستمر» في منطقة الساحل، الذي «أدى إلى نزوح أكثر من مليونَيْ شخص داخل حدود بلادهم لأول مرة». وأوضحت المفوضية أن النزوح الداخلي في المنطقة، التي تضم بوركينا فاسو وتشاد ومالي والنيجر، «تضاعف أربع مرات في عامين فقط، إذ كان هناك 490 ألف نازح داخلي في بداية عام 2019». وجاء أكثر من نصف عدد النازحين في المنطقة من بوركينا فاسو.

ومنذ بداية العام، دفعت أعمال العنف في النيجر وبوركينا فاسو أكثر من 21 ألف شخص إلى مغادرة منازلهم، والبحث عن ملاذ في بلدانهم، وفقاً للمفوضية.

 

طباعة