خلال ترؤسه جلسة استثنائية للمجلس الوزاري للأمن الوطني

الكاظمي: انفجار بغداد خلل أمني يجب الإسراع إلى معالجته

الكاظمي أشار إلى سلسلة من التغييرات في البنية الأمنية والعسكرية.■ أرشيفية

أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أن «ما حصل، أول من أمس، هو خرق لا نسمح بتكراره، لقد وعدنا شعبنا بالأمن، وهذا الخرق دليل ومؤشر إلى أن هناك خللاً يجب الإسراع لمعالجته».

وقال الكاظمي، خلال ترؤسه الجلسة الاستثنائية للمجلس الوزاري للأمن الوطني، إن «أجهزتنا الأمنية قامت بجهد كبير خلال الأشهر الماضية، وكانت هناك عمليات كبيرة ضد عصابات (داعش) الإرهابية ونجح أغلب عملياتنا، وهناك محاولات يومية لـ(داعش) للوصول إلى بغداد تم إحباطها بعمليات استباقية، وللأسف تمكنت من ذلك يوم أمس وسالت دماء بريئة، ولن نسمح بتكرار الخروقات الأمنية». وأضاف أن «هناك تحديات في الأجهزة الاستخبارية تجب معالجتها بشكل عاجل، والعراق دولة واحدة، ويجب أن تتصرف كل مؤسساته الأمنية والعسكرية بروح واحدة، وسنفرض توحيد الجهود الاستخبارية بكل جدية».

وشدد الكاظمي على أن «القيادات الأمنية تتحمل المسؤولية وعليها أن تهتم بتطوير الكادر الوسطي وتدريبه وتقويمه وتأهيله لمواجهة التحديات، وأن حياة الناس ليست مجاملة، ولن نسمح بخضوع المؤسسة الأمنية لصراعات بين أطراف سياسية، ويجب أن نتعلم الدرس ونتعامل بمهنية عالية في المجال الأمني». وأشار الكاظمي إلى سلسلة من التغييرات في البنية الأمنية والعسكرية، والعمل على وضع خطة أمنية شاملة وفاعلة لمواجهة التحديات القادمة. وكانت بغداد شهدت، أمس، تفجيرين إرهابيين، أسفرا عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.


- شدد الكاظمي على أن القيادات الأمنية تتحمل المسؤولية.

- محاولات يومية لـ«داعش»، للوصول إلى بغداد، تم إحباطها.

طباعة