حضره 3 رؤساء سابقون

حفل تنصيب بايدن بعيدا عن الأجواء الشعبية الصاخبة

صورة

انتقل الرئيس الأميركي جو بادين الأربعاء إلى البيت الأبيض في صمت وهدوء بعيدا عن الأجواء الشعبية الصاخبة التي تشهدها واشنطن كل أربع سنوات خلال حفل تنصيب رئيس جديد.

وأدى جو بايدن اليمين الدستورية ظهر الأربعاء، ليصبح الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة، كما أدت كامالا هاريس اليمين الدستورية نائبة للرئيس.

ودعا بايدن في كلمة عقب القسم إلى «الوحدة»، متعهداً بإلحاق الهزيمة بنزعة الاعتقاد بتفوّق العرق الأبيض وبـ«الإرهاب الداخلي». وأشاد بيوم «أمل» و«انتصار للديمقراطية».

وغلب النعاس الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون بينما كان يحضر خطاب الرئيس الجديد جو بايدن في مراسم التنصيب.

وحضر المراسم في ساحة مبنى الكابيتول الرؤساء السابقون جورج دبليو بوش وباراك أوباما وبيل كلينتون.

وشهد حفل التنصيب تشديدات أمنية بالغة، بينما اقتصر الحضور على ألف شخص فقط.

وشاهد الأميركيون أحداث يوم التنصيب من على شاشات التلفزيون من خلال بث مباشر لكبرى القنوات الإخبارية. وغرد بايدن قبل حفل التنصيب «شغلوا أجهزة التلفزيون».

ونشر نحو 25 ألف عنصر من الحرس الوطني - في مقابل ثمانية آلاف فقط قبل أربع سنوات - وآلاف من عناصر الشرطة في العاصمة الأميركية التي تحول مركزها إلى «منطقة حمراء» ممنوعة على الجمهور محاطة بأسياج معدنية.

 

 

 

طباعة