بايدن يستخدم نسخة عائلية ضخمة من الإنجيل لأداء القسم

صورة

عندما يؤدي جو بايدن اليمين الدستورية، باعتباره ثاني رئيس كاثوليكي لأميركا، اليوم الأربعاء، سيضع يده على أكثر من 100 عام من تاريخ عائلته.

وسيؤدي بايدن اليمين الدستورية على نسخة من كتاب مقدس، يبلغ سمكه12.7 سنتميترات، مع صليب على الغلاف، وهو بحوزة العائلة منذ عام 1893.

الكتاب المقدس هو «جزء من عائلة بايدن»، هكذا قال الرئيس المنتخب لمضيف برنامج «العرض الأخير»، الذي يقدمه ستيفن كولبير، خلال مقابلة الشهر الماضي.

وعائلة والد بايدن لها جذور إنجليزية وأيرلندية. وأخبر الرئيس المنتخب، كولبير أن «كل حدث مهم» في تاريخ العائلة، كانت هذه النسخة من الإنجيل، حاضرة، بما في ذلك جميع المرات، التي أدى فيها اليمين كسيناتور ونائب للرئيس.

وقال بايدن لكولبير، «لقد كان إرث عائلي.» وستحمل السيدة الأولى جيل بايدن الكتاب المقدس الضخم خلال الحفل.

وظهر الكتاب المقدس لعائلة بايدن خلال لحظات مهمة في الحياة السياسية للرئيس المنتخب.

وبعد فترة وجيزة من انتخابه عضواً في مجلس الشيوخ، عن ولاية ديلاوير، في نوفمبر 1972، أودى حادث سيارة بحياة زوجته وابنته البالغة من العمر 13 شهراً، وجرح ابنيهما.
 
ولعدم رغبته في ترك أبنائه في المستشفى، انتهى الأمر ببايدن بأداء اليمين، على الكتاب المقدس للعائلة، في غرفة المستشفى.

وبعد عقود، استخدم ابنه بو بايدن نفس الكتاب المقدس، ليقسم عند توليه منصب المدعي العام لولاية ديلاوير.

وتحدث بايدن مراراً خلال الحملة الانتخابية عن كيف أن إيمانه قد وجهه خلال فترات المعاناة.

ويذكر أن جون كينيدي، هو أول رئيس كاثوليكي، يستخدم الكتاب المقدس للعائلة، أثناء تنصيبه.

ولا يلزم الدستور الأميركي أن يقسم الرئيس الجديد، أو المسؤولون الآخرون، على نسخة كتاب معين.

إذ استخدم المؤدون للقسم، الإنجيل والتوراة والقرآن، وحتى نسخة من الدستور الأميركي.
 

 

طباعة