شاهد بايدن يبكي أثناء وداعه ولاية ديلاوير.. «إنها لحظات مؤثرة»

صورة

انهمرت الدموع من عيني الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، في كلمة وداعية أثناء مراسم تكريم أقيمت له في ولاية ديلاوير عشية حفل التنصيب، حيث تطرق في كلمته المؤثرة لأمور إنسانية تخصه.

ووجه الرئيس الأميركي المنتخب  أثناء حديثه، الشكر لمناصريه من مدينته ديلاوير، قبل الانتقال إلى واشنطن، ليبدأ بالبكاء، قائلا «أنها لحظات مؤثرة».

وقال بايدن في كلمته الوداعية قبل انتقاله من ديلاوير إلى واشنطن، «أنا فخور بكوني رئيسكم»، كما شكرعائلته وأنصاره على دعمهم المتواصل.

وقال الرئيس المنتخب:«في عائلتنا، القيم التي نتشاركها، الشخصية التي نسعى جاهدين من أجلها، الطريقة التي ننظر بها إلى العالم- كل هذا يأتي من البيت. كل هذا يأتي من ولاية ديلاوير.»

كما تحدث كيف لجأت والدته ووالده إلى ديلاوير عندما مرا بأوقات مالية صعبة، وأضاف: «الولاية التي وفرت لأمي وأبي سبل العيش عندما كانا في أمس الحاجة إليها وأعطتني فرصة وآمنت بي وأرسلتني إلى مجلس الشيوخ الأميركي بعد الذهاب إلى مجلس المقاطعة».

وسرد بايدن المشاق التي تمكن من تجاوزها خلال خبرته السياسية، التي امتدت أربعة عقود في طريقه للرئاسة الذي تخلله وفاة زوجته الأولى نيلا بايدن عام 1972، وصغيرتهما نايومي بحادث سير مؤسف.

واستذكر لقاء زوجته جيل بايدن في الولاية التي شغل فيها منصب عضو مجلس الشيوخ الأميركي.

وبعد حديثه عن رحلته الطويلة، وذكرياته من ديلاوير، أكد بايدن أنه أراد أن تكتب عبارة «ديلاوير» على قلبه بعد وفاته.

وفي نهاية الكلمة، أدمعت عينا بايدن عن استذكار ابنه الراحل المدعي العام السابق لولاية ديلاوير بو بايدن، مشيرا إلى أنه كان يجب أن يكون اليوم هو الرئيس المنتخب للولايات المتحدة عوضا عنه.

وقال بايدن وهو يصارع الدموع التي انهمرت من عينيه: «لدي شيء واحد أنا نادم عليه، وهو أنه كان على أن أقدم ابني بو اليوم كرئيس للولايات المتحدة».

وكان جوزيف روبينيت «بو» بايدن الثالث الابن الأكبر لثلاثة أطفال من زواج الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن وزوجته الأولى نيليا.

وتوفي بو بعد صراعه مع مرض سرطان الدماغ عام 2015.

 

طباعة