مقتل 100 حوثي.. بينهم اثنان من القيادات في الحديدة

الجيش اليمني يحرر أولى مناطق مديرية الحزم عاصمة الجوف

أفراد من القوات اليمنية في إحدى مناطق جبهة نهم القريبة من صنعاء.■ رويترز

حققت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، تقدماً كبيراً في جبهات محافظة الجوف اليمنية، وتمكنت من الدخول إلى أولى مناطق مديرية الحزم عاصمة المحافظة بعد شنها هجوماً على مواقع ميليشيات الحوثي عبر محورين بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف، وفيما تواصلت المعارك في جبهات جنوب محافظة مأرب، تجددت المواجهات بين المقاومة المحلية والحوثيين في جبهة الزاهر بمحافظة البيضاء، في حين تكبدت الميليشيات 100 قتيل في جبهات الساحل، بينهم اثنان من القيادات البارزة.

وتفصيلاً، تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، أمس، من تحرير أولى مناطق مديرية الحزم عاصمة محافظة الجوف اليمنية، بعد تقدمها عبر محورين من جهة مديرية خب والشعف، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة أن قوات الجيش والقبائل تقدمت نحو الحزم عبر محورين: الأول باتجاه سلسلة جبال الأقشع، والثاني باتجاه الخسف، انطلاقاً من مديرية رغوان المحاذية لمحافظة مأرب.

وأشارت المصادر إلى أنه تم الدخول إلى مديرية الحزم والتوغل مسافة كيلومترين، وباتت القوات على مشارف مدينة الحزم، الأمر الذي أكده قائد المنطقة العسكرية السادسة، العميد الركن أمين الوائلي، مشيراً إلى أنه تمت السيطرة على أولى مناطق مديرية الحزم من جهة وادي ملاحة، وأن التقدم مستمر في إطار عملية عسكرية تهدف إلى استعادة الحزم والتوجه نحو بقية مناطق المحافظة لاستعادتها من ميليشيات الحوثي التي تكبدت خسائر كبيرة.

وكانت مصادر محلية أكدت اقتراب الجيش والقبائل من مدينة الحزم التي باتت على بعد 30كم، وأن جميع الطرق الرابطة بين مديرية خب والشعف والحزم باتت تحت السيطرة النارية لقوات الجيش والقبائل، وأن المناطق باتت مفتوحة أمام تقدم الجيش والقبائل نحو المدينة بعد السيطرة على المناطق الوعرة في تخوم الأقشع والخسف.

وفي مأرب، واصلت قوات الجيش والقبائل عملياتها ضد ميليشيات الحوثي في جبهات جنوب المحافظة، وتمكنت من تأمين مناطق وطرق بين مديريتي «رحبة وجبل مراد»، وأفشلت محاولات تسلل وهجمات حوثية هدفت لاستعادة المواقع المحررة في جبل قريضة، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة مصرع 20 حوثياً، وإصابة وأسر آخرين خلال محاولتهم الأخيرة التقدم نحو المناطق المحررة حديثاً.

وكانت مقاتلات التحالف شنت سلسلة من الغارات استهدفت مواقع وتعزيزات حوثية في مديريات جنوب مأرب، كما استهدفت مواقع حوثية في حريب ومدغل ومجزر في تخوم ريف العاصمة من جهة مديرية نهم، محققة إصابات مباشرة أدت إلى تدمير آليات ومصرع وإصابة العديد من الحوثيين.

وفي البيضاء، واصلت المقاومة المحلية في مديرية الزاهر آل حميقان هجماتها على مواقع ميليشيات الحوثي لليوم الثاني على التوالي، محققة إصابات مباشرة في صفوف الحوثيين، وفقاً لمصدر قبلي، مؤكداً تمكن المقاومة من تدمير آليات حوثية وغنيمة عتاد عسكري في منطقة قرابة بجبهة كساد، بعد شنها هجوماً مباغتاً على مواقع الحوثي في المنطقة، أسفر عن مصرع وإصابة العديد من عناصرهم.

وفي صنعاء، شيعت ميليشيات الحوثي ستة من القيادات البارزة سقطوا في جبهات محيط العاصمة مأرب والجوف ونهم، خلال الأيام القليلة الماضية، فيما تم تسليم 20 جثة من عناصرهم إلى أهاليهم في محافظة المحويت الواقعة غرب صنعاء.

وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها القتالي في مختلف الجبهات رغم تكبدها خسائر كبيرة، خلال اليومين الماضيين، وفقاً لمصادر في قوات العمالقة التابعة للقوات المشتركة، مشيرة إلى أنه تم قتل أكثر من 100 عنصر حوثي، بينهم قيادات بارزة خلال محاولاتهم التسلل في جبهات الدريهمي وحيس والتحيتا.

وأشارت المصادر إلى مصرع قائد كتيبة التدخل السريع التابع لميليشيات الحوثي، المدعو أبوطه المرتضى، المنحدر من مديرية رازح بمحافظة صعدة مع عدد من عناصره في محيط الدريهمي، إلى جانب القيادي الحوثي البارز المدعو عبدالوهاب محمد علي بدرالدين، فيما تم أسر العديد من العناصر المغرر بهم بعد محاصرتهم في محيط حيس والدريهمي.

وكان الناطق الرسمي باسم ألوية العمالقة وقائد اللواء الحادي عشر عمالقة، العقيد مأمون المهجمي، أكد في تصريحات صحافية مصرع أكثر من 40 حوثياً، وجرح 55 آخرين في حيس والدريهمي، خلال محاولاتهم البائسة لاختراق الخطوط الأمامية للقوات المشتركة.

إلى ذلك، رصدت القوات المشتركة 206 خروقات للهدنة الأممية ارتكبتها ميليشيات الحوثي بحق المدنيين في مناطق متفرقة من مديريات حيس والتحيتا والجبلية والدريهمي والجاح ومدينة الحديدة، استخدمت فيها الميليشيات الأسلحة الثقيلة وقذائف الهاون.

وفي تعز، أصيب ثلاثة مدنيين بينهم طفل، جراء انفجار لغم من مخلفات ميليشيات الحوثي في شرق مدينة تعز، وفقاً لمصدر محلي، مؤكداً إصابة عبدالعزيز مقبل وغدي محمد عبده وحمد غمدان، بانفجار لغم أرضي أثناء عملهم في إزالة مخلفات الحرب بمنطقة ثعبات شرق المدينة.

إلى ذلك، أكدت مصادر محلية في منطقة الحيمة بمديرية التعزية شمال شرق المدينة، استمرار عمليات الدهم للمنازل في المنطقة من قبل عناصر الحوثي، ما يرفع عدد المنازل المقتحمة إلى 105 منازل، فيما هجرت 30 أسرة، مع استمرار حصار الحيمة وقرى المنزل والخزيعة والخمس والسائلة والشقب، كما تم اقتحام قرى قياض والمقهن والمقرن ووادي الذراع.

انتهاكات حوثية ضد المدنيين في عمران وإب

أقدمت ميليشيات الحوثي في عمران شمال صنعاء، أول من أمس، على اقتحام قرية جوب التابعة لمديرية جبل يزيد، وقامت باختطاف أربعة من أبناء بيت صالح محمد الأشول، واقتادتهم إلى جهة مجهولة، دون معرفة الأسباب. وتأتي الحادثة في إطار الانتهاكات التي تمارسها الميليشيات بحق المدنيين الواقعين في مناطق سيطرتها.

وفي إب، قتل ثلاثة من أبناء المحافظة في عمليات قتل متفرقة بمديريات: المشنة، وذي السفال، والقفر، في إطار فوضى السلاح من قبل عناصر ميليشيات الحوثي. صنعاء ■الإمارات اليوم


206

خروقات للهدنة الأممية ارتكبتها ميليشيات الحوثي بحق المدنيين، في مناطق متفرقة من مديريات: حيس والتحيتا والجبلية والدريهمي والجاح ومدينة الحديدة.

طباعة