48 قتيلاً باشتباكات قبلية في دارفور بغرب السودان

إقليم دارفور بغرب السودان يشهد تجدداً للمواجهات القبلية. أ.ف.ب

أسفرت اشتباكات قبلية في إقليم دارفور غرب السودان عن مقتل 48 شخصاً على الأقل، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا)، أمس، نقلاً عن بيان لنقابة الأطباء في المنطقة.

ونقلت «سونا» عن بيان لنقابة الأطباء في غرب دارفور «ارتفاع حصيلة الضحايا نتيجة هجوم الميليشيات على مدينة الجنينة (غرب دارفور)، أول من أمس، إلى 48 قتيلاً».

وأضاف البيان أن «الأحداث الدموية لاتزال جارية في مدينة الجنينة، مخلّفة 48 قتيلاً و97 جريحاً، حسب إحصاءاتنا الأولية، ويتوقع ازدياد هذه الحصيلة».

وقالت الوكالة السودانية إن أعمال العنف اندلعت «إثر مشاجرة بين شخصين، خلّفت اثنين من القتلى، وجرح آخرين، وحرق بعض المنازل المبنية بالمواد المحلية».

وأكد فرع نقابة الأطباء بولاية غرب دارفور وجود صعوبات في حركة الكوادر الطبية لمعالجة الجرحى. وطالبت النقابة بتأمين المرافق الصحية، موضحة أن والي غرب دارفور، محمد عبدالله الدومة، أصدر قراراً «فوّض بموجبه القوات النظامية باستعمال القوة لحسم المتفلتين بالولاية».

وأمر رئيس الوزراء، عبدالله حمدوك بـ«إرسال وفد عال، وبشكل عاجل، إلى مدينة الجنينة، برئاسة النائب العام تاج السر الحبر، يضم ممثلين للأجهزة الأمنية والعسكرية والعدلية كافة، لمتابعة الأوضاع، واتخاذ القرارات اللازمة لمعالجة الوضع، واستعادة الهدوء والاستقرار بالولاية»، وفق الوكالة السودانية.

طباعة