دار رعاية في بلجيكا تصبح بؤرة لتفشي السلالة الجديدة من «كورونا»

أصيب ثلثا المقيمين تقريبا في دار رعاية في بلجيكا بسلالة فيروس كورونا الجديدة التي تم رصدها لأول مرة في بريطانيا، حسبما ذكرت وكالة الأنباء البلجيكية (بلجا) اليوم الأحد.

وتم الإبلاغ عن التفشي الذي شمل 75 شخصا بالسلالة الجديدة في منشأة دي جورين فيرتي في بلدة ميركيم غربي فلاندرز.

وفي بقية أنحاء البلدية، ارتفعت الإصابات بالسلالة الجديدة من كورونا من ثماني حالات إلى 53 حالة في غضون أسبوع، وفقا لبلجا.

وذكرت وكالة الأنباء أن جميع الأنشطة الاجتماعية في البلدية ممنوعة الآن. ولم يبق سوى المدارس ودور رعاية الأطفال والخدمات الطبية فقط مفتوحة.

ونقل عن العمدة جوريس هيندريكس قوله: «أصل التفشي لا يزال غير معروف، لكننا مشغولون بتعقب العدوى».

طباعة