قراصنة انترنت يسرقون وثائق وكالة الأدوية الأوروبية ويتلاعبون بها

وكالة الأدوية الأوروبية. أرشيفية

أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية، اليوم الجمعة، سرقة وثائق مرتبطة بلقاحات فيروس كورونا تخص الوكالة، وتم التلاعب بها ثم نشرها على الإنترنت.

واشتملت الوثائق على رسائل بريد إلكتروني سرية تتعلق بتقييم اللقاحات، ترجع إلى نوفمبر.

وقالت الوكالة: "تلاعب اللصوص ببعض رسائل البريد الإلكتروني لتقويض الثقة في اللقاحات".

وفي ديسمبر، اخترق قراصنة انترنت شبكة حاسوب وكالة الأدوية الأوروبية ودخلوا على الوثائق الخاصة بمُصنعي لقاح فايزر وبيونتيك.

ومن غير المعلوم بعد مكان نشر وثائق الوكالة.

وتجرى السلطات المختصة تحقيقات لمعرفة هوية المخترقين ودوافعهم.

وتقيم وكالة الأدوية الأوروبية اللقاحات والأدوية قبل توصية الاتحاد الأوروبي بما إذا كان يجب إقرارها.

وحتى الآن جرى إقرار لقاحين للاستخدام في الاتحاد الأوروبي الخاص وهما لقاح فايزر/بيونتيك ولقاح مودرنا.

وقالت وكالة الأدوية الأوروبية إن عمل الوكالة لم يتأثر بالهجوم الإلكتروني.

 

 

طباعة