إعدام جديد في أميركا.. قاتل ومهرب مخدرات يوجه رسالته الأخيرة لأقارب ضحاياه

كوري جونسون. أرشيفية

نفذت السلطات الفيدرالية الأميركية حكم الإعدام بمهرب مخدرات سابق اتهم بسلسلة من جرائم القتل، ومن المقرر أن تنفذ إعداما آخر، اليوم الجمعة، وذلك قبل خمسة أيام من مغادرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب البيت الأبيض.

وتلقى كوري جونسون وهو أميركي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 52 عاماً حقنة قاتلة في سجن تير هوت الفدرالي في إنديانا.

في العام 1992 كان عضوا بعصابة ارتكبت عشرات جرائم القتل في منطقة ريتشموند في فرجينيا. وحكمت عليه محكمة فيدرالية لمشاركته في سبع منها.

وكانت كلماته الأخيرة موجهة إلى أقارب ضحاياه. ومن أبرز ما قاله "كنت أود أن أقول من قبل إنني آسف لكنني لم أعرف كيف. أتمنى أن تجدوا السلام".

وسيواجه داستن هيغز وهو رجل أسود يبلغ من العمر 48 عاماً أدين بإعطاء أوامر باختطاف ثلاث شابات وقتلهن على أراض فدرالية قرب واشنطن عام 1996، المصير نفسه اليوم الجمعة.

وأصيب الرجلان بكورونا في ديسمبر الماضي وقرر القاضي قبل أيام تأجيل إعدامهما لأسابيع.

وتلقى 12 أميركيا حقنا قاتلة في تير هوت منذ الصيف، من بينهم جونسون، وللمرة الأولى منذ ما يقرب من 70 عاماً.

وأعدمت ليزا مونتغمري البالغة من العمر 52 عاما بحقنة قاتلة في مجمع السجن الفيدرالي في تيري هوت بولاية إنديانا.

وتعد ليزا السجين الحادي عشر الذي يتلقى حقنة قاتلة هناك منذ يوليو الماضي عندما استأنف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عمليات الإعدام الفيدرالية بعد 17 عاما من توقفها.

طباعة