أميركا: تنفيذ أول حكم إعدام اتحادي في امرأة منذ 67 عاماً

تم لأول مرة منذ عام 1953، تنفيذ حكم الإعدام في امرأة مدرجة بالقائمة الاتحادية للمدانين المحكوم عليهم بالإعدام في الولايات المتحدة، وذلك بعد أن رفضت المحكمة العليا طلبات استئناف للمرأة في اللحظة الأخيرة، بحسب تقارير إعلامية أميركية عدة.

وأفادت صحيفة «نيويورك تايمز» بأن القاتلة المدانة، ليزا مونتغومري (52 عاماً)، لم تنجح في محاولتها وقف إعدامها لكونها غير سليمة عقلياً، وتم حقنها بمادة قاتلة في ولاية إنديانا ليلاً.

وأدينت مونتغومري عام 2007 بالقتل والاختطاف، بعد خنق امرأة حامل، وإخراج جنينها من جسدها في عام 2003.

وسعت إدارة الرئيس دونالد ترامب، المنتهية ولايته، إلى تنفيذ عدد كبير من عمليات الإعدام في الأسابيع السابقة لتنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

يشار إلى أن الرئيس المنتخب بايدن، وهو ديمقراطي، يرفض عقوبة الإعدام، ويمكن أن يوقف جميع عمليات الإعدام الاتحادية. وفرض ترامب، الجمهوري، إعادة تطبيق عمليات الإعدام على المستوى الاتحادي.


إدارة ترامب سعت إلى تنفيذ عدد كبير من عمليات الإعدام قبل تنصيب بايدن.

طباعة