57 قتيلاً في غارات إسرائيلية على شرق سورية

أوقعت غارات إسرائيلية على مخازن أسلحة ومواقع عسكرية في شرق سورية أمس، 57 قتيلاً بينهم 14 عنصراً من القوات السورية، وفق ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتعدّ حصيلة القتلى هذه، وفق ما قال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس، «الأكثر دموية التي توقعها غارات إسرائيلية في سورية» منذ بدء إسرائيل قصف مواقع في سورية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بقصف إسرائيلي مكثف استهدف بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء المنطقة الممتدة من مدينة دير الزور إلى الحدود السورية-العراقية في بادية البوكمال.

وطال القصف وفق المرصد مستودعات ومعسكراً في أطراف مدينة دير الزور، ومواقع ومستودعات أسلحة في بادية البوكمال، وأخرى في بادية الميادين، تابعة لكل من القوات السورية وحزب الله اللبناني والقوات الإيرانية والمجموعات الموالية لها.

وتسبّب القصف على المناطق الثلاث، وفق المرصد، بمقتل 24 من المقاتلين الموالين لإيران من غير السوريين. كذلك، أصيب 37 آخرون بجروح بعضهم في حالات خطرة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» من جهتها عن مصدر عسكري، أنه «في فجر أمس، قامت إسرائيل بعدوان جوي على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال»، من دون أي تفاصيل إضافية.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب الإسرائيلي حول الضربات.

وقال مدير المرصد السوري لوكالة فرانس برس «إنها الضربات الأعنف التي تنفذها إسرائيل على محافظة دير الزور منذ نحو عامين».


القصف طال معسكراً في دير الزور، ومستودعات أسلحة في بادية البوكمال.

طباعة