رحب بقرار الإدارة الأميركية تصنيف الميليشيات منظمةً إرهابيةً

قرقاش: الانقلاب الحوثي أشعل شرارة العنف والفوضى في اليمن

قرقاش أكد أن الانقلاب الحوثي أدى إلى تدهور الوضع الإنساني. ■أرشيفية

رحب وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، بقرار الإدارة الأميركية تصنيف ميليشيات الحوثي منظمة إرهابية، ووضع قياداتها ضمن قوائم الإرهاب، وقال في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أمس، إن «انقلاب الميليشيات الحوثية على الدولة ومؤسساتها وعلى المجتمع اليمني ونسيجه الاجتماعي والمدني، أشعل شرارة العنف والفوضى، وأدى إلى التدهور المأساوي للوضع الإنساني في اليمن الشقيق».

وكانت الحكومة الأميركية أعلنت أن الولايات المتحدة ستصنف ميليشيات الحوثي على قائمتها السوداء للجماعات «الإرهابية»، وسيدخل القرار حيز التنفيذ في 19 يناير الجاري.

وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في بيان له، إن القرار يهدف إلى تعزيز «الردع ضد النشاطات الضارّة التي يقوم بها النظام الإيراني الداعم للحوثيين، في مواجهة حكومة الرئيس المعترف به عبدربه منصور هادي».

وضمت القائمة السوداء الأميركية ثلاثة قياديين حوثيين، هم زعيم الميليشيات المدعو «عبدالملك الحوثي»، بالإضافة إلى كل من «عبدالخالق بدرالدين الحوثي، وعبدالله يحيى الحاكم». وقال بومبيو إن «القرار اتخذ من أجل محاسبة الحوثيين على أعمالهم الإرهابية، بما فيها الهجمات العابرة للحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري».

وأكد بومبيو أن الحكومة الأميركية ستعمل على تعزيز الجهود للتوصل إلى حل سلمي للأزمة اليمنية.

وأعربت وزارة الخارجية في المملكة العربية السعودية عن ترحيب حكومة المملكة بقرار الإدارة الأميركية، وعبّرت الوزارة عن تطلعها لأن يسهم ذلك التصنيف في وضع حدٍّ لأعمال ميليشيات الحوثي الإرهابية وداعميها، وإيقاف تزويد هذه المنظمة الإرهابية بالصواريخ والطائرات بدون طيار والأسلحة النوعية والأموال لتمويل مجهودها الحربي، ولاستهداف الشعب اليمني وتهديد الملاحة الدولية ودول الجوار، كما سيؤدي هذا التصنيف لدعم وإنجاح الجهود السياسية القائمة، وسيجبر قادة الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران على العودة بشكل جاد لطاولة المشاورات السياسية. ورحبت الحكومة اليمنية بقرار وزارة الخارجية الأميركية، وقالت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين اليمنية، في بيان، إن القرار «ينسجم مع مطالب الحكومة اليمنية، لمعاقبة هذه الميليشيات الإرهابية».

طباعة