بدء دخول المسافرين القطريين إلى السعودية عبر منفذ سلوى الحدودي

السعودية أكملت الاستعدادات لاستقبال القادمين عبر منفذ سلوى الحدودي. أرشيفية

بدأ المسافرون القطريون، أمس، الدخول إلى المملكة العربية السعودية، إضافة إلى عبور السيارات، بعد إعادة فتح منفذ سلوى الحدودي بين البلدين.

وعبرت، صباح أمس، أول سيارة قطرية إلى السعودية عبر المنفذ، وذلك بعد إعادة افتتاحه بعد إغلاقه قبل نحو ثلاث سنوات ونصف السنة.

ونشرت قناة «الإخبارية» السعودية الرسمية، عبر حسابها على موقع «تويتر»، فيديو يبين عبور القطريين منفذ سلوى في طريقهم إلى المملكة، راصدة دخول سيارات تحمل لوحات قطر.

وكانت الجمارك السعودية أعلنت، في وقت سابق أمس، أنها جاهزة لاستقبال ضيوف المملكة عبر منفذ سلوى الحدودي الذي يربط المملكة مع قطر، بعد ثلاثة أعوام ونصف العام من الإغلاق.

ونشرت الجمارك، عبر حسابها على «تويتر»، فيديو لمنفذ سلوى البري مع قطر بعد انتهاء الاستعدادات الفنية اللازمة لفتحه واستقبال المسافرين.

ويأتي ذلك في أعقاب الاتفاق الذي توّج بالتوقيع على «إعلان العلا»، للقمة الـ41 لمجلس التعاون الخليجي في السعودية، الثلاثاء الماضي.

وحسب «قناة العربية»، يتعين على المواطنين القطريين تجاوز بعض الشروط التي حددتها وزارة الداخلية السعودية لدخول أراضي المملكة.

ومن أبرز تلك الشروط في ظل جائحة كورونا، إجراء فحص مخبري بتقنية (PCR) والحجر المنزلي لمدة 3 أيام، أو الحجر المنزلي لمدة 7 أيام. ويتم الفحص المخبري بالكشف عن البيولوجيا الجزيئية من خلال أخذ عينات تنفسية، للبحث فيها عن وجود الفيروس، وتسمح العينة المأخوذة بالحصول على حمولة فيروسية، وبالتالي يتم معرفة ما إذا كانت محملة بالفيروسات أم لا.

ولتسهيل تنفيذ هذا الشرط، وفرت وزارة الصحة طواقم طبية عند منفذ سلوى الحدودي، لفحص القادمين قبل دخولهم إلى الأراضي السعودية وتوقيع التعهد بالالتزام بالحجر المنزلي.

طباعة